رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

بأقلامهم: فن التعامل مع ذوى الإعاقة

إسراء عماد

التعامل مع الآخرين فن يجب تعلمه، ومعظمنا يدرك ذلك، لكن هل فكر أحد كيف يتعامل مع شخص من متحدى الإعاقة دون أن يسبب له أذى أو يضايقه؟

فى كثير من الأحيان يرزق الله بعض الأُسر طفلا من متحدى الإعاقة، وفى أحيانٍ أخرى، نصادف أحدهم فى الأماكن العامة، سواء أكانت المدارس أم المستشفيات أم الشوارع أم المواصلات العامة أم الجامعات، وكل يوم يتعرض لكثير من المضايقات التى لا يقتصر أثرُها على إزعاجه فحسب، بل يصل الأمر إلى إصابته بإحباط وانتكاسات نفسية يصعب عليه التعامل معها والتعافى منها.

وللأسف الشديد نحن فى مجتمع يحتاج لمزيد من التوعية بالقدر الذى يجعله يتعامل مع هذه الفئة بشكل يسد الفجوة التى صنعها بتصرفاته ذات الأثر السلبي.

لذا نحاول من خلال هذا المقال الحديث عن أساسيات فن التعامل مع متحدى الإعاقة، وذلك كما يلي:

لكل أب وأم، رزقهم الله مولودًا من متحدى الإعاقة، لا تخفوه عن الناس، ولا تعاملوه معاملةً سيئة وكأنكم تحاسبونه على إعاقته، لا تبالغوا فى تفضيله وحبه عن باقى أفراد الأسرة، عندما ينوى فعل شيء وينجح عليكم تشجيعه وتحفيزه ليحصد مزيدًا من النجاحات، ساعدوه على تكوين صداقات مع آخرين من متحدى الإعاقة، حتى لا يشعر أنه بمفرده، فى حال وجودهم بمكان مغلق لا يحفه خطر ولاحظتم محاولته وهو يتحرك بمفرده اتركوه يحاول، ولا تُقَّيِدوه بشكلٍ يضايقه، فتلك المحاولات تنم عن رغبته فى التحرك بمفرده مثل الآخرين.

أما إذا كنت مدرساً بمؤسسة تعليمية، تصدوا للتنمر عليه بالأساليب العلمية والنفسية التى تجعل أقرانه من الأسوياء يتقبلونه ويندمجون معه، شجعوا المتفوقين منهم، وساعدوا مَن يبذلون مجهودًا لتحقيق التفوق، لا تُولوهم اهتمامًا مُبالَغا فيه ولا تهملوهم تمامًا، ولا تحبطوا أحدًا أو تتجاهلوه ، نظموا مسابقات، واسمحوا لهم أن يشاركوا فيها لتحفيزهم على تحقيق النجاح.

وإذا صادفك أحدهم فى الطريق، لا تدع له بالشفاء بصوتٍ عالٍ حتى لا تضايقه من ناحية، ولأنه ليس بمريض من ناحية أخرى، إذا كنت تتحدث إلى أحد من متحدى الإعاقة الحركية، حاول أَن تجلس إذا أُتيحت الفرصة، ليشعر بالتقارب فيما بينكما، وإذا كان من متحدى الإعاقة البصرية، فبادره بابتسامة خفيفة تجعله يرغب فى التحدث إليك. اعرض عليه المساعدة دون أن تفرض نفسك بشكل مستفز، لا تندهش أو تتعجب منه، ولا تتلامز مع أحد عليه، فلديه قوة ملاحظة تجعله يدرك جيدا أنكم تتهامزون وتتلامزون عليه، حتى وإن كان من متحدى الإعاقة البصرية.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق