رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

اليوم التالى فى كوريا الجنوبية بعد فوز «طفيلى»

يسرا الشرقاوى
> الطفل الكورى الجنوبى يونج هايون جون يقفز من السعادة احتفالا بفوزه

ذاعت صورة بونج جون هو، مخرج الفيلم الكورى جنوبى «طفيلي» الفائز بأربع جوائز أوسكار، وهو يطالع جائزته للأوسكار وعلى وجهه أمارات السعادة البالغة وعدم التصديق. وشاركه شعب بلاده مزيج الدهشة والسعادة ذاتها، برغم أن الفيلم الفائز لا يقدمها فى أفضل حالاتها.

فالفيلم يركز على التناقض الصارخ ما بين النهوض الاقتصادى والثقافى الذى حققته سول فى مرحلة ما بعد الحرب الكورية (1950-1953)، وتعثر فئات متعددة داخل المجتمع الكورى من اللحاق بركاب ذلك «النهوض»، فما يحدث صراع طبقى واضح. وذلك كله جعل كوريا الجنوبية صاحبة واحدة من أكبر الفجوات بين الطبقات فى سياق الدول المتقدمة. ولكن هذا كله ، وفقا لتقرير «أسوشيتد برس»، لم يمنع شعب كوريا الجنوبية من معايشة «فرحة جماعية لا تكرر كثيرا»، وفقا للتقرير.

خرجت «تشوسون إلبوا»، الصحيفة الأكبر فى كوريا الجنوبية، بمانشيت: «هل تصدق أن طفيلى فاز بجائزة أفضل فيلم»، وفى عنوان ثان فرعى «لقد أعاد كتابة تاريخ الأكاديمية ذى الـ92 عاما».

وأشارت «أسوشيتد برس» إلى أنه لأول مرة منذ أسابيع، وبشكل استثنائى، شهد يوم الإثنين الماضى تصدر أخبار الأوسكار للموضوعات الأكثر بحثا عبر محركات البحث، كما هيمنت على مواقع التواصل الاجتماعى. وذلك بعد أن كانت اليد العليا لأخبار فيروس «كورونا»، والأحوال الاقتصادية المتراجعة بالبلاد.

وفى اليوم نفسه، بدأ الرئيس «مون جاى إن» الإجتماع الدورى للحكومة بالتصفيق احتفالا بفوز بونج وفيلمه. وغرد مون لاحقا عبر حسابه بموقع تويتر، مؤكدا فخره ببونج وفريق عمله، قائلا: «ممتن تحديدا لمنحهم الشجاعة والفخر لشعبنا الذى يواجه الكثير من الصعوبات».

كما خرج بيان عن حزب الحرية الكورى جنوبى، الحزب المعارض الرئيسى بالبلاد، معتبرا أن فوز «طفيلي» بمثابة «أخبار سعيدة، مثل أمطار الغيث بالنسبة لجمهورية كوريا الجنوبية، التى تعانى الإحباط بسبب ظاهرة واهان». ذلك الإحباط تراجع تماما، ولو بشكل مؤقت، فيما تناقلت وسائل الإعلام الكورية والعالمية، صور التجمعات الصاخبة والفخورة للشباب الكورى فى أثناء متابعة نتائج الأوسكار.

وكشف تقرير آخر لـ «أسوشيتدبرس» عن مشاعر الفرح والزهو التى سيطرت على تجمعات الشباب الكورى الجنوبى فى مختلف أنحاء البلاد. وفى لقاء خاص تم مع الطفل الكورى جنوبى يونج هايون ـ جون (10 أعوام)، الذى شارك فى بطولة «طفيلي». ظهر الطفل النجم يتابع إعلان جوائز الأوسكار عبر شاشة التلفزيون ويقفز فرحا بأخبار الفوز التاريخى. وفى تعليقه، أكد شعوره بأنه فى «الجنة»، وأنه كان يعلم أنه ولد ليشارك فى عمل يحصل على «الأوسكار»، وذلك قبل أن يقول بالإنجليزية: «شكرا جزيلا للأكاديمية».

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق