رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

«جون هو» أيقونة السينما الكورية الذى غير تاريخ الأوسكار

مشير عبدالله
> بونج جون هو - > يسرا على السجادة الحمراء بحفل الأوسكار

تعد جائزة الأوسكار أهم جائزة سينمائية فى العالم نظرا لشعبيتها وعدد متابعيها فى كل انحاء الدنيا والذى وصل العام الماضى داخل امريكا فقط الى 29مليون مشاهد، حيث يتم انتظارها من قبل مشاهديها من فبراير كل عام الميعاد الرسمى لاعلان جوائزها فى كل فروع الفيلم السينمائى طويل أو قصير أو تسجيلى أو حتى تحريك كرتون، فالحاصل على الاوسكار يتم النظر اليه بطريقة مختلفة فى الحقل السينمائى حيث ينتقل بسعره المادى والمعنوى الى منطقة أخرى عن اى فنان آخر مادام انه ترشح لهذه الجائزة فقط دون شرط الحصول عليها ولكن الحصول عليها هو الوصول للقمة ..

فى الدورة الثانية والتسعين كان هناك تاريخ جديد كتبته السينما الكورية بفيلم Parasite او الطفيلى اخراج »بونج جون هو « الذى حصل على اربع جوائز اوسكار من الصعب أن يحصل عليها فيلم اجنبى غير ناطق بالانجليزية ففيه اعتراف بأن أحسن فيلم لعام 2019 هو الفيلم الكورى «Parasite» رغم ترشح العديد من الافلام المهمة امامه مثل الايرلندى ل مارتن سكورسيزى او 1917 لسام مانديز او Once upona time in Hollywood لترانتيو او فيلم الجوكر فهى افلام قوية، ولكن الجائزة ذهبت للفيلم الكورى الذى لم يطف اسمه على السطح وعلى مستوى العالم الابعد ان فاز بهذه الجائزة ايضا فى جائزة افضل مخرج مع مارتن سكورسيزى ومانديس وترانتينو يحصد جائزة افضل مخرج والذى قال فى كلمته انه تعلم واحب السينما من افلام سكورسيزى والذى ما إن نطق اسمه بدأ التصفيق لسكورسيزى الذى وقف شاكرا لهذا الاطراء من مخرج اخذ منه الجائزة، وايضا حصد جائزة احسن سيناريو كتب خصيصا للسينما وتدور احداث الفيلم حول عائلة كيم كى تاك التى تسكن تحت الارض ولاتجد عملا للاب او للام او الابن والابنة لكنهم فجأة يستطيعون العمل جميعا مع عائلة ثرية جدا ليحدث الصراع بين الطبقتين حتى يتطور للقتل فيلم «الطفيلى» حصد العديد من الجوائز لكنها لم تكن مؤثرة بالدرجة التى تأثر بها بعد اكتساحه الاوسكار فعلى سبيل المثال حصل على الجائزة الذهبية لمهرجان كان فى دورته الماضية وعلى الجولدن جلوبس كأحسن فيلم اجنبى ليبقى الاوسكار هو اهم جائزة سينمائية والتى شهدت لاول مرة فى تاريخ الاوسكار نوعا من التسريب فبعد الازمة التى حدثت من دورتين باعلان احسن فيلم خطأ وهو ما دعا الاكاديمية لتغيير الشركة المشرفة على تنظيم الحفل، كانت الجائزة الكبرى تم تسريبها باعلان ان الفيلم الكورى الفائز واصبح الخبر صحيحا. جواكين فينس وحصوله على الاوسكار بعد ثلاثة ترشيحات من قبل منها فى دور الشرير فى فيلم المصارع مع راسل كرو فحينما عرضت عليه شخصية الجوكر التى ابدع فيها من قبل العديد من الممثلين الكبار منهم جاك نيكلسون وهيث ليدجر الذى حصل عنها على الاوسكار، بعد وفاته قرر ان يقبلها ويؤديها كنوع من التحدى له كممثل ليحصد بها الاوسكار وكانت اقوى مشاهد استحق عنها الاوسكار من بداية الرقصة على السلالم فى الشارع وحتى النهاية

ـ رينيه زيلويجر وشخصية المغنية جودى والتى رحلت فى سن مبكر وهى شخصية حقيقية وكما ذكرنا فإن الممثل الذى يتصدى لتأدية شخصية حقيقة غالبا يفوز بالاوسكار وكان آخرهم العام الماضى حينما فاز المصرى رامى مالك لادائه شخصية فريدى ميركورى عضو فريق كوين ومن قبله العديد مثل جيمى فوكس فى دور المغنى «راى تشارلز» دانيال دى لويس فى دور الرئيس «ابراهام لنكولن» وزيلويجر ادت شخصية جودى بطيبتها وغبائها بكل احساس حتى ان المشاهد ينسى انها رينيه زيلويجر وهو ثانى اوسكار لها بعد فوزها فى فيلم «جبل الجليد» من اربعة ترشيحات.

ـ براد بيت والاوسكار الثانى له بعد فوزه من قبل عن فيلم «12 عام من العبودية» وهذا العام كان فوزه عن فيلم «حدث ذات مرة فى هوليوود فى شخصية كليف بوث وهو دوبلير سابق للنجم «دلتون» والآن هو مساعده وتدور الاحداث فى الستينيات عن الدوبلير بوث الذى يعمل مساعدا للنجم الذى بدأت النجومية تبعد عنه ولكنه متمسك بالعمل معه ..

هناك عدد من الممثلين افضل من بيت للفوز بهذه الجائزة منهم انطونى هوبكنز فى دور البابا وجوباشى المحرك لكل الاحداث فى فيلم الايرلندى وآل باتشينو فى شخصية جيمى هوفا ايضا فى فيلم «الايرلندى» فبراد بيت كل الذى أجاده فى الفيلم محافظته على اللكنة التى كان يتحدث بها طوال الاحداث.

لورا درين فى ثالث ترشح لها للاوسكار على مدى 28 سنة حصدت الجائزة عن فيلم قصة زواج فازت عن الدور نفسه بالجولدن جلوبس متفوقة على سكارليت جوهنسين وكاسى باتس.. «1917» وجائزة احسن تصوير لروجر ديكنز والفيلم اخراج سام مانديز يكفى ان نقول انه تم عمل فيلم تسجيلى عن طريقة تصوير هذا الفيلم الذى تميز باللقطات الطويلة وايضا صور بالخارج اى ان التصوير كان يتم بالنهار وقت تغطية الشمس بالسحاب فحينما تشرق الشمس اى يبعد عنها السحاب يتوقف التصوير ليبدأ مرة اخرى سريعا بعدأن توارى السحب الشمس وتدور الأحداث فى يوم وليلة فى ابريل عام 1917 فى الحرب العالمية الاولى من خلال الضابط بليك والعريف شوفليد فى وصول رسالة على الجبهة الاخرى مرورا بمعسكر الاعداء لمنع وقوع 600 عسكرى انجليزى فى شرك المانى. أما المفاجأة الكبرى هى وجود النجمة الكبيرة يسرا ضمن لجنة التحكيم المشكل من59 دولة لمنح جائزة الاوسكار .

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق