رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

29 دولة تتنافس بـ 31 فيلما على جوائز «أسوان لأفلام المرأة»..
مسابقات المهرجان تضم فيلمين «عرضا عالميا أول».. و18 إنتاجا للمرة الأولى فى إفريقيا

> الفيلم التسجيلي «تستاهل يا قلبى»

اختارت إدارة مهرجان أسوان السينمائى الدولي 31 فيلما يمثل 29 دولة للمشاركة في مسابقتي الأفلام القصيرة بالدورة الرابعة من المهرجان التي تعقد في الفترة من 10 إلي 15 فبراير المقبل، من بينها فيلمان يعرضان عالميا لأول مرة، و18 فيلما في عرضهم الإفريقي الأول.

ويشارك في مسابقة الفيلم الطويل 11 فيلمًا، منها فيلمان تسجيليان، وفيلم تحريك للمرة الأولي في مسابقة المهرجان، و8 أفلام روائية، كما يعرض في مسابقة الفيلم القصير 20 فيلمًا، منها 6 أفلام تسجيلية، و4 أفلام تحريك، و10 أفلام روائية .

وتضم مسابقة الفيلم الطويل الفيلم الروائي المصري «بعلم الوصول»، وهو سيناريو وإخراج هشام صقر، بطولة بسمة، محمد سرحان، بسنت شوقي، وسُيعرض الفيلم في افتتاح المهرجان، وتدور أحداثه عن زوجة تحاول مواجهة أفكارها الانتحارية وحدها، بعد تعرض زوجها للحبس علي ذمة قضية، ويتعرض الفيلم لجوانب تخص المرأة داخل المجتمع المصري، من خلال عدة شخصيات تمثل نماذج مختلفة.

ويشارك في المسابقة الفيلم الروائي »منزل آجا« في عرضه الإفريقي الأول، وهو إنتاج 4 دول هي: كوسوفا، ألبانيا، كرواتيا، فرنسا، سيناريو وإخراج لينديتا زيتشيراي. وتدور أحداث الفيلم من خلال مجموعة من النساء يعشن معًا في منطقة جبلية نائية، والرجل الوحيد في المنزل هو آجا، ابن إحدي هؤلاء النسوة، وتقع مشكلة مفاجئة لهن ليصبح آجا هو المنوط بإصلاح الأمر.


> الفيلم الأسترالى «أليس»

كما يشارك بالمسابقة الفيلم الروائي »أليس« وهو إنتاج أسترالي فرنسي، سيناريو وإخراج جوزفين ماكيراس، وبطولة إميلي بيبونييه، مارتن سوابي، وخلال أحداثه تجد أليس نفسها غارقة في عالم الدعارة، كوسيلة لرعاية نفسها وطفلها بعد أن اكتشفت أن إدمان زوجها للنساء ترك أسرتهما دون أي نقود.

ومن بوركينا فاسو وفرنسا يعرض الفيلم التسجيلي »ذئب بالولي الذهبي«، وهو سيناريو وإخراج عائشة كلوي بورو.

وتدور الأحداث في قلب مدينة واجادوجو، حيث يوجد مقلع للجرانيت يعمل به نحو 2500 من البالغين والأطفال، في ظروف مزرية.

ويعرض أيضاً بالمسابقة فيلم التحريك «زهرة بومباي»، وهو إنتاج هندي فرنسي بريطاني سيناريو وإخراج جيتانجالي راو، وبطولة سيللي خاري، أميت ديوندي، جارجي شيتول، وخلال الأحداث نتابع ثلاث قصص من الحب المستحيل في مدينة بومباي.

ويخوض السباق علي جوائز المسابقة الفيلم التسجيلي »الحلم الكونفوشيوسي« في عرضه الإفريقي والعربي الأول، وهو إنتاج أمريكي صيني من إخراج وتصوير ميجي لي، وفي الأحداث نتابع تشاويان، التي تخرجت في مجال تقني، وتحاول الإجابة علي فراغها الداخلي في دراسة كتابات كونفوشيوس، وتريد نقل الأسس الأخلاقية لهذه المدرسة الفلسفية التقليدية لابنها الصغير تشن.

ويُعرض كذلك بالمسابقة الفيلم الروائي الهولندي «غريزة» في عرضه الأفريقي والعربي الأول، إخراج هالينا راين، وبطولة كاريس فون هوتين، مروان كينزاري، وتتابع الأحداث طبيبة نفسية مخضرمة، مفتونة تمامًا بالجاني الذي تعالجه في مؤسسة عقابية، علي الرغم من خبرتها وتجربتها العملية الكبيرة.

كما يشارك الفيلم الروائي المجري «في هدوء» في عرضه الإفريقي والعربي الأول، إخراج زولتان ناجي، وبطولة غابور ماتي، إريك ميجور، لولو بونار، وتدور أحداثه في المجر المعاصرة، حيث يقرر ديفيد، المراهق غير المسؤول، الوقوف مع فتاة تبلغ من العمر 13 عاما تتعرض للتحرش من قبل مدرس الموسيقي.

ومن البرازيل يعرض الفيلم الروائي «بكاريته» في عرضه الإفريقي والعربي الأول، إخراج ألان ديبرتون، وبطولة مارسيليا كارتاكسو، جواو ميجيل، وتدور أحداثه عن راقصة باليه عجوز عملت علي مر السنين كمدرسة للرقص والباليه الكلاسيكي في فورتاليز، وبعد التقاعد تعود إلي مسقط رأسها، وتقرر تقديم عرض راقص هدية لسكان البلدة.


> «إحكيلى» الذى يعرض فى مسابقة الفيلم المصرى

ويشارك بالمسابقة أيضًا الفيلم الروائي «أسماء الزهور»، في عرضه الإفريقي والعربي الأول، وهو إنتاج بوليفي أمريكي كندي، سيناريو وإخراج بهمن تافوسي، وتبدأ الأحداث وقت استعداد بوليفيا للاحتفال بالذكري الخمسين لوفاة إرنستو تشي جيفارا من خلال جوليا، وهي معلمة ريفية قديمة لمشاركة قصتها التاريخية مع العالم.

ومن المغرب يعرض الفيلم الروائي «مواسم العطش» إخراج حميد الزوغي، سيناريو إبراهيم هاني، وبطولة فدوي طالب، بدر الدين الغطاس، راوية، نهيلة بن مومو، وتدور الأحداث داخل قرية مغربية في ستينيات القرن الماضي بعدما أجبر الرجال علي مغادرة القرية من أجل العمل في الحقول ومناجم الفحم، تاركين وراءهم نساءهم يذبلن في عوالمهن الخاصة.

بينما تضم مسابقة الفيلم القصير البريطاني الإيطالي التسجيلي »بريجيت«، المعروض خارج المسابقة، في عرضه الأول في إفريقيا والدول العربية، وهو سيناريو وإخراج المخرجة لين رامزي الحاصلة علي جوائز عدة من مهرجان كان. وتدور الأحداث حول بريجيت لاكومبي، أحد أبرز المصورين الفوتوغرافيين في العالم، حيث تشارك في تصوير فيلم وثائقي عنها في هذا الفيلم، وتناقش حياتها وأفكارها مع المخرجة لين رامزي، ونري بريجيت بشخصيتها العملية الحميمة.

ومن مصر يشارك الفيلم الروائي «آمن جدًا» في عرضه الأول في إفريقيا والدول العربية، وهو سيناريو وإخراج نوران شريف، وبطولة ثراء جبيل، سلوي محمد علي، وفي أحداث الفيلم تذهب نهي، البالغة من العمر 28 عاما، إلي الصيدلية لشراء «الواقي الذكري»، تظهر والدتها فجأة ليتحول الوضع كله رأسا علي عقب، وتجد نفسها تكافح مع سلسلة من الأحداث غير المرغوب فيها.

كما يعرض أيضاً من مصر الفيلم التسجيلي «تستاهل يا قلبى» في عرضه العالمي الأول، وهو سيناريو وإخراج لمياء إدريس، وتدور أحداثه عن الضغوط الاجتماعية التي تمر بها النساء غير المتزوجات اللاتي تجاوزن الثلاثين من العمر.

من بولندا الفيلم الروائي «عشب مرير» في عرضه الأول في إفريقيا والدول العربية، وهو سيناريو وإخراج ماريا أورناف، بطولة ناتاليا سيكورا، كرزيستوف بلواكو سزكربينسكي، وتدور الأحداث عن علاقة شديدة الاضطراب بين طفلة وأمها.

ومن إسبانيا يعرض فيلم التحريك «الرعاة الفقراء»، في عرضه العالمي الأول، وهو من إخراج ألفونسو رويز ويانا ولفورس، وتدور الأحداث في أحد أيام الشتاء من خلال كلب يُدعي ليلا يحرس الماعز وعنزة تدعي إما، وقطيع من الماعز، يبدأون في متابعة نجم شديد السطوع، ومن هنا تبدأ الرحلة التي ستغير حياتهم إلي الأبد.

كما يعرض الفيلم التسجيلي «تشيو»، في عرضه الإفريقي والعربي الأول، سيناريو وإخراج شيمي شيمادا، ومن إنتاج اليابان وإنجلترا، وخلال الأحداث نتعرف الضواحي اليابانية بشكل شاعري من خلال استكشاف المخرجة لحياة جدتها تشيو، مع سلسلة من لحظات الحياة اليومية في ياشيو، ويسعي الفيلم خلف قدرة السينما علي توفير مساحة للتأمل.

وتشارك جمهورية التشيك في المسابقة بفيلم التحريك «ابنة»، المرشح لأوسكار أفضل فيلم تحريك قصير. سيناريو وإخراج داريا كاشيفا، وتدور الأحداث في إحدي غرف المستشفي، حيث تذكرت الابنة لحظة من طفولتها عندما كانت تحكي لأبيها عن تجربتها مع طائر مصاب، وامتدت لحظة سوء التفاهم والاحتضان المفقود إلي سنوات عديدة حتي وصلت إلي غرفة المستشفي.

ومن فنزويلا يعرض الفيلم الروائي «مد عالي» في عرضه الإفريقي والعربي الأول، وهو سيناريو وإخراج ماركو سالافيريا، وبطولة تاتيانا مابو، فرانسيسكو مارين، لويجي روميرو نارفيز، وتدور الأحداث في منزل كارمن حيث تعيش مع طفليها بين الحياة اليومية الطويلة التي يتغيب عنها زوجها.

كما يعرض أيضًا بالمسابقة الفيلم العراقي الروائي «سأنتظر» في عرضه الأفريقي الأول، وهو سيناريو وإخراج محمد شرواني، وبطولة روزان هاماجازا، أنور شكساني، رضا محمد، وخلال الأحداث تترك سهيلة رضيعها لدي جيرانها لتكسب ما يكفيها من المال، لكنهم ينزعجون من الرضيع ولا يرغبون في الاعتناء به، فيتعين علي سهيلة أن تجد طريقة للطفل حتي تتمكن من مواصلة عملها إلي أن يعود زوجها من الحرب.

وتشارك هولندا في المسابقة بفيلم التحريك «رحلة الاستراحة»، في عرضه الأول في إفريقيا والدول العربية، وهو سيناريو ومونتاج وإخراج ويب تيويسي، وتدور الأحداث خلال عطلة مشمسة، حيث يكافح مجموعة من السياح للتخلي عن حياتهم في مدينتهم المزدحمة.

ومن إنتاج بلجيكا ولبنان يعرض الفيلم التسجيلي «باسيفيك»، وهو إخراج وتصوير إنجي عبيد، وتدور الأحداث داخل برج «باسيفيك» في بروكسل المعروف باسم «برج الانتحار»، بعد العديد من حالات ومحاولات الانتحار التي وقعت فيه منذ السبعينيات وحتي اليوم.

ويشارك أيضاً بالمسابقة الفيلم الروائي «اختر اسمًا» في عرضه الإفريقي والعربي الأول، وهو إنتاج جمهورية التشيك وكوسوفو، وإخراج دريتيرو مهمتاج وبطولة دورسا ريكشا، فيوريلا شالا، منصورصافيتشيو، وخلال الأحداث تستكشف نورا ذات العشرين عاما، وهي أم عزباء مهاجرة، طرقًا بديلة لتجنب الترحيل من جمهورية التشيك بعد رفض طلب اللجوء.

ويعرض بالمسابقة كذلك الفيلم الروائي «رقية» في عرضه الأول في أفريقيا والدول العربية، وهو إنتاج أفغانستان وبنجلاديش، سيناريو وإخراج ديانا صاقب جمال، وبطولة رقية رسولي، أسد الله رسولي، وتبدأ الأحداث بعد أن نجت «رقية» البالغة من العمر 12 عاما من هجوم انتحاري، حيث تجد نفسها وسط جنون إعلامي، وهي تتعامل مع صدمتها بنفسها.

ومن إسبانيا يعرض الفيلم التسجيلي «حياكة المستقبل»، في عرضه الدولي الأول، إخراج إنريكي راي، وتدور الأحداث من خلال مجموعة من النساء الإفريقيات يتحدثن عن المصاعب والعقبات التي يواجهنها عند مغادرة بلادهن والوصول إلي بلد يعتمدن فيه علي أنفسهن و يُجِدن التحدث بلغته الأصلية.

كما يخوض منافسات المسابقة فيلم التحريك الفرنسي «الأغنام والذئب وكوب الشاي» في عرضه الأول في إفريقيا والدول العربية، سيناريو وإخراج ماريون لاكورت، وتدور أحداثه في الليل، بينما ينغمس أفراد الأسرة في طقوس غريبة قبل النوم، يستدعي الطفل ذئبًا من أسفل صندوق مخفي تحت سريره، فتقوم الخراف المفزوعة بمحاصرة باب غرفته.

فى سياق متصل يعرض الفيلم الصربي التسجيلي «الحاصدون» في عرضه الدولي الأول، وهو سيناريو وإخراج جالا نيجريللو، وفي أحداثه تعمل روزا، البالغة من العمر 82 عامًا، مع ابنتها في جمع الثمار في جبل إيفانيتشا، بصربيا، وتعملان معا في الحقل طوال اليوم، وفي الأعمال المنزلية ليلًا ورغبة روزا الوحيدة هي الذهاب إلي البحر للمرة الأولي.

ومن كرواتيا يعرض الفيلم الروائي «تينا» في عرضه الأول في إفريقيا والدول العربية، وهو سيناريو وإخراج دوبرافكا توريتش، وبطولة لانا باريتش، وتدور الأحداث في زغرب، آخر أيام السنة في شقة قديمة حيث ينتمي كل شيء إلي الماضي، وتحاول تينا إحياء طقوس الأعياد مع اقتراب فعاليات ليلة رأس السنة، وتتواصل الاحتفالات والألعاب النارية في التطفل علي مساحتها الخاصة.

ومن كوريا الجنوبية يعرض الفيلم الروائي «سارة لكل منكم»، سيناريو وإخراج كيم ديوك-جيون، وبطولة أوه ميني، جيون سو هيون، كيم جا يونج.

وفي أحداث الفيلم تعود جونج جا، البالغة من العمر 51 عاما، إلي مسقط رأسها بعد أن شعرت بالإحباط من حياتها في سيول، وهناك تبدأ العمل في مجزر تحت اسم «سارة» لإخفاء محنتها البائسة عن الآخرين، عندما تلتقي بشخص يناديها باسم »جونج جا«. كما يشارك في المسابقة الفيلم البرازيلي الروائي »من أجلنا، نحن المنعزلون« في عرضه العالمي الأول، وهو إخراج جيليرمي دي أوليفيرا، وبطولة بولا زانيتي، أندريه بالتيري. وتدور أحداثه عن امرأة شابة تخوض تجربة خاصة في ليل المدينة. ويعرض أيضاً بالمسابقة الفيلم الأوكراني الروائي «شاب، لكنها ستعبر» في عرضه الدولي الأول، وهو إخراج وسيناريو ناستيا فيشوك، وبطولة أنطون تشرنيكو، فيكتوريا رودايا، إيلينا فيسك.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق