رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

موقع سويدى يفضح علاقة أردوغان بالقاعدة فى ليبيا

إستوكهولم ــ وكالات الأنباء

التنظيم الإرهابى ينقل السلاح والإرهابيين لسوريا بمساعدة المخابرات التركية

 

كشف تقرير لموقع «نورديك مونيتور» السويدي، نقلا عن وثائق مخابراتية تركية سرية، عن وجود علاقات بين الرئيس التركى رجب طيب أردوغان، وجماعة «بن علي» الإرهابية فى ليبيا، التى تجمعها صلات بتنظيم القاعدة الإرهابى فى سوريا.

وقال الموقع، بناء على تقرير مخابراتى سرى للشرطة التركية، إن أردوغان تجمعه علاقات مشبوهة منذ عام 2012 بجماعة «بن علي» الإرهابية وزعيمها عبدالدايم على موسي، الذى يقوم بتهريب السلاح و المقاتلين عبر الحدود التركية إلى سوريا، بمساعدة المخابرات التركية.

وأوضح الموقع أن موسى يعمل عن كثب عبر وسطاء مع كبار مستشارى أردوغان مثل إبراهيم كيلان المتحدث باسم الرئاسة التركية، وسيفير تيوران كبير مستشارى الرئيس التركي، موضحة أن دور الجماعة يتمثل فى استقبال الإرهابيين الوافدين من ليبيا بحيث يتم نقهلم إلى مقاطعة هاتاى الحدودية التركية مع سوريا، والتنسيق فيما بعد مع ذويهم والتواصل معهم. وأكد أن إرهابيى الجماعة يتنقلون باستمرار ما بين تركيا وسوريا لتقديم الدعم اللوجستى والسلاح لسوريا.

فى الوقت نفسه، أكد التقرير وجود علاقات وثيقة بين زعيم «بن علي» وحسين أوروك رئيس منظمة حقوق الإنسان والحريات والمساعدات الإنسانية التركية الجدلية، التى تدور حولها شبهات لكونها أداة غير معلنة للمخابرات التركية، إلى الحد الذى وضعتها فيه الشرطة من قبل تحت المراقبة بتهم تهريب أسلحة إلى القاعدة بسوريا، ونقل المصابين من تنظيم داعش والقاعدة الإرهابيين بالإسعاف من سوريا إلى تركيا.

وفى هذا الصدد، لفت التقرير إلى أن جماعة «بن علي» لا تعمل بمفردها بل تتلقى دعما آخر من رجل ليبى يدعى مهدى الحاراتي، موضحة أن الشرطة التركية فتحت فى وقت سابق تحقيقا ضده بتهم نقله إرهابيين لسوريا بمساعدة المخابرات التركية.

وأكد التقرير أن أردوغان تدخل حينها لإجهاض التحقيق عام 2014، ولفصل رجال الشرطة الذين شاركوا فى التحقيق فيما بعد. ونوه بأن الحاراتى كان ضمن القادمين على سفينة «مافى مرمرة» التركية التى حاولت كسر الحصار على قطاع غزة عام 2010، إذ تعرض للإصابة حينها على يد الجيش الإسرائيلي، لينقل على الفور للمستشفى فى تركيا، حيث قام أدوغان حينها بزيارته شخصيا.

فى السياق نفسه، أشار التقرير إلى أن روسيا كانت قد قدمت عام 2016 تقريرا مخابراتيا للأمم المتحدة حول دور تركيا فى دعم الإرهابيين بمساعدة الحاراتي. وقال التقرير فى مارس 2014، قام رئيس المخابرات التركية هاكان فيدان بالإشراف على نقل وحدة كبيرة لداعش برئاسة الحاراتي، ليتم نقل الإرهابيين عبر البحر من ليبيا إلى سوريا ومنها إلى الحدود السورية ـ التركية.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق