رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

تحديات مؤتمر برلين

تنطلق اليوم بالعاصمة الألمانية برلين أعمال المؤتمر الدولى حول ليبيا وسط تحديات كثيرة تدفع الكثيرين للتنبؤ بصعوبات التوصل لمسارات عمل توافقية لإخراج ليبيا من أزمتها التى بدأت منذ ثمانية أعوام.. ومازالت مرشحة للاستمرار إذا لم تتوافر إرادات صادقة لحلها..

التحدى الأكبر أمام المؤتمر هو ضرورة الاتفاق على منع أى تدخل أجنبى فى القضية الليبية ووقف أى إمدادات عسكرية حتى لا يطول أمد الصراع بين الجيش الوطنى الليبى الذى يسيطر على 90% تقريبا من الأراضى الليبية وبين ميليشيات ما تسمى «حكومة الوفاق».. وثانى التحديات هو حل الميليشيات وتسليم سلاحها وإبعاد المرتزقة الذين نقلتهم أنقرة من سوريا ليكونوا فى الصفوف الأولى فى مواجهة الجيش الليبي.. وعدم الاعتراف باتفاقية فايز السراج وتركيا التى قوبلت برفض دولى لانطوائها على أغراض وأهداف وأطماع تركية فى أرض وثروات ليبيا.. ومن أبرز التحديات أيضا إعادة تشكيل المجلس الرئاسى ليكون ممثلا حقيقيا لمكونات الشعب الليبي.. وتوحيد الجيش حتى يمكن تثبيت أركان الدولة الليبية وتحقيق استقرارها.. ليتفرغ الجيش للدفاع عن التراب الليبى والتصدى لأى تهديدات خارجية.. المهمة ليست سهلة واللاعبون فى الملف الليبى كثيرون.. وبتعددهم تتكاثر الأطماع والتكالب على الثروات ويبقى الشعب الليبى الشقيق هو الضحية..

وقف إطلاق النار بين المتحاربين لم يعد كافيا.. فى ظل استغلال النظام التركى هذه الهدنة التى أقرها مؤتمر موسكو لإدخال السلاح والمقاتلين، الذين كانوا بالأمس فى صفوف الدواعش بسوريا، إلى ليبيا.. المطلوب من مؤتمر برلين رقابة دولية صارمة تمنع دخول أى مكونات للحرب والدخول فى مفاوضات سياسية صادقة وعاجلة بين الليبيين أنفسهم برعاية أممية ليرسموا لأنفسهم طريق الخروج من هذا النفق المظلم..


لمزيد من مقالات رأى الأهرام

رابط دائم: