رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

«الملكة إليزابيث» و«ميجان».. صدام الجبابرة

تقدمها ــ عبير فؤاد

أعلن الأمير هارى وزوجته «ميجان ماركل» ـ فى 8 يناير الحالى تخليهما عن المهام الملكية لينتقلا للعيش فى أمريكا الشمالية! نزل الخبر كالصاعقة على الجميع فى قصر باكنجهام وعلى رأسهم الملكة «إليزابيث» ملكة إنجلترا والتى تبلغ من العمر 93 عاما. الجميع فى القصر متيقنون أن «ميجان» هى السبب فى هذا القرار! من هى تلك المرأة التى قررت أن تستغنى وتتمرد على القوانين الملكية وتعلن: «لم تعجبنى حياة الملوك»! ولدت الملكة «اليزابيث» فى 21 أبريل 1926.. هى برج الثور، أما «ميجان ماركل» فقد ولدت فى 4 أغسطس 1981.. هى برج الأسد. الثور والأسد برجان قويان ومتسلطان من الأبراج الثابتة التى تتصف بالثبات والعناد. لذلك فالصدام بينهما هو صدام الجبابرة.. كلتاهما فخورة بنفسها.. «ميجان» امرأة الأسد، كوكبها المسيطر هو «الشمس». هى تشعر أنها خلقت لتصبح نجمة أو ملكة متوجة.. عملت بالتمثيل بحثا عن الشهرة ثم تزوجت الأمير «هاري».. هى تشعر بأهميتها واختلافها وتعبر بصراحة عن نفسها. كما أن رقم 4 فى يوم ميلادها يجعلها محبة للتميّز.. هو رقم «أورانوس» كوكب المفاجآت والصدمات وأيضا كوكب الثورات والتمرد، مما يجعلها تستمتع بعمل صدمة لمن حولها بأى سلوك غريب وغير متوقع! لذلك أعلنت هى وزوجها الأمير هارى (برج العذراء) قرار انسحابهما من العائلة بصورة مفاجئة دون إعلام أى شخص. الملكة «اليزابيث» -المنتمية لبرج الثور- واقعية وعملية، عنيدة ومتحفظة، ومحددة فى أهدافها. امرأة الثور صبورة ومثابرة وتحب أن تظهر بصورة العظمة، ولا تقبل أن يهز أى شخص هذه الصورة. لو دققنا النظر لوجدنا أن امرأة الأسد والثور تتشابهان فى عدة أشياء.. الاثنتان عنيدتان وتتمتعان بشخصية قوية وتحبان البريق والسيطرة والإعجاب بهما. كلتاهما تحب الحياة الرغدة المرفهة، وتحبان الوصول لمراكز عالية فى المجتمع، ولكى ينجحا معا لابد من تعلّم النعومة فى التعامل وحسن الإنصات، لكن هيهات.. فامرأة الثور تعتبر امرأة الأسد مغرورة وأنانية ومتهورة، وامرأة الأسد تعتبر امرأة الثور تقليدية ومفتقدة للإحساس بالجمال لأنها لا تلاحظ مواهبها. «ميجان» التى ترى نفسها ملكة غير متوجة تريد أن تصدر أوامرها للملكة «اليزابيث» لتتخلى عن البروتوكولات الملكية المعمول بها منذ قرون، لكن امرأة الثور كالحجر لا تلين، بل تزداد عنادا وتسلطا أمام التمرد على سلطاتها. امرأة الأسد الواثقة والمتحمسة، تصل بها هذه الثقة إلى حد الرعونة أحيانا.. هى تظن أن من حقها أن تحصل على نصيب الأسد من كل شيء، لكن واقعيا هى لا تملك سلطات حقيقية لفرض إرادتها! أما امرأة الثور الحذرة، هى الملكة الحقيقية.. هدفها الاستقرار ولن تسمح بوجود من يزعزع ثباتها، وتستخدم جيدا سلطاتها ليخضع الجميع لها، لكن كيف تطلب من الأسد أن يخضع؟ فذلك كمن يطلب من الشمس أن تسطع قليلا.. إذن فلتذهب كى تسطع فى مكانٍ آخر.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق