رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

نهر الحياة

أحمد البرى; بريد الجمعة;

ــ إلى أهل الخير: ما أقسى معاناة المرض، وما أصعب ألا يجد المريض الدواء اللازم له، فما بالنا إذا كان هذا المريض قعيدا أو مبتور الساقين، ولا يستطيع الحركة من مكانه.. إن المعاناة تصبح أشد قسوة.. من أجل هذا أهيب بأهل الخير المساهمة بكراس متحركة التى يطلبها الكثيرون، ولا يجدونها، فبهذا التبرع البسيط يمكن إدخال البسمة على شفاة حزينة.

..................................

ــ سالم شعوير ـ إدكو ـ البحيرة: من الأمور التى تهم كل شخص أن يكون لديه الإيمان والثقة فى ذاته، فهما أساس شخصية الإنسان، فالمتمتع بالثقة بالنفس يكسب احترام الجميع وإدراك الآخرين قدراته ومميزاته، كما أنها تمنح الفرد إحساسا بالاعتزاز بنفسه، وبذلك يستطيع تحقيق أهدافه بكل سهولة ويسر ويحسن مواجهة المشكلات وحلها، فكل شخص لديه حوار مع صوت سلبى فى نفسه، ويجب أن يرد عليه بردود إيجابية، وكل منا لديه أخطاء ولو بسيطة ونادرا ما يتحقق نجاح بدون تجربة، وأغلبنا يرغب فى أن يكون مثاليا فى كل شىء، ولكن ليس لدينا المقومات لذلك، فظروف الحياة التى نعيشها، والواقع وظروفنا الشخصية والصحية والاجتماعية لا تحقق الكمال والمثالية المنشودة، ويجب عدم مقارنة أنفسنا بالآخرين.

إن الثقة بالنفس تجعل الجسم يطلق هرمونات وظيفتها إشعاره وإحساسه بالسعادة والراحة والسرور والرضا عن النفس، ولكل شخص موهبة معينة ميزه الله بها، وعليه أن يبحث عنها وينميها ويستثمرها الاستثمار الأمثل لمصلحة نفسه لأن الخوف والاعتقاد بالعجز مرتبطان بمدى احترام الذات.. لقد سألوا نابليون بونابرت القائد العسكرى الشهير عن كيفية تعامله مع جنوده فقال: كنت أجعلهم يبحثون عن نقاط التميز فى أنفسهم، فمن قال: لا أقدر، قلت له: حاول.. ومن قال: لا أعرف، قلت له: تعلم، ومن قال: مستحيل، قلت له: جرب.

إن الأشخاص الذين يتمتعون بنسبة عالية من الثقة بالنفس هم دائما محط إعجاب الآخرين، والتعامل بإيجابية هو الطريق الصحيح لتقوية الشخصية.. ومن طرق تقوية الشخصية كذلك الثقة بالنفس وأن تكون فخورا بالإيجابيات والإنجازات التى حققتها، كما أن صلتك بالله وأداء العبادات تؤدى إلى الراحة والرضا عن النفس، وهناك أشياء مهمة أخرى مثل ضرورة المشاركة المجتمعية الخيرية، مع الأشخاص الإيجابيين، والابتعاد عن الأشخاص السلبيين ونظراتهم المحبطة للحياة، لأنهم سبب التقهقر والإحباط، فالثقة بالنفس مستمدة من الثقة بالله والتوكل عليه، والشخص الواثق من نفسه، هو الشخص الذى يحترم نفسه ويحب ذاته ولا يعرضها للإهانة .

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق