رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

على الهامش
ومازال صامدا ومشاكسا ومنافسا

السؤال هو : ما الذى تقوله لناد ( مثل الزمالك والمصرى والاسماعيلى والاتحاد ) يواجه كل هذه الحروب ويظل صامدا ومشاكسا ومنافسا على القمة؟مؤكد أن السؤال مربك، لأن الإجابة عنه صعبة بل مستحيلة , لأن ما تعانيه هذه الأندية الجماهيرية بالذات يفوق كل وصف، والمدهش أنها ما زالت واقفة على قدميها.

ولن نخوض فى الأزمات والمشاكل التى يفتعلها بكل أسف البعض من أبناء هذه الأندية، إذ لا هدف لهم إلا عرقلة المسيرة والعمل على تدمير الأندية التى ينتمون اليها ..وبجانب هذا فإن كل هذه الأندية بلا استثناء تعرضت لحجوزات من الضرائب والتأمينات وانقطعت عنها الكهرباء والمياه وفاء لمستحقات قديمة مع مجالس إدارات سابقة .وتزداد المعاناة فى نادى الزمالك تحديدا, فنجد مَن يسعى لأن يسحب الأكسجين من الهواء الذى يدخل النادى بالمؤامرات التى تحاك ضده بالحجوزات على الأرصدة فى البنوك وزعزعة الاستقرار وتشتيت أذهان اللاعبين واثارة الجماهير , وبجانب هذا كله توريط النادى فى غرامات ومستحقات للاعبين تعاقدوا على الملايين ولم يقدموا شيئا بالملاليم.

الصورة التفصيلية للمؤامرات التى تحاك ضد نادى الزمالك واضحة , فهناك مؤامرات اخرى من نوع خاص بعضها يتعلق باللجان المختلفة بالاتحادات الرياضية التى يشارك فى أنشطتها النادى .. وربما عاناه معه باقى الأندية الاخرى فى هذه الجزئية ولكن على فترات .. وان كان المصرى فى بورسعيد لديه مشكلة كبرى تتعلق بالمدربين الذين يتولون المسئولية دائما , فهم يعملون تحت ضغط عصبى لا يتحمله بشر , فلا يعرفون عند الهزيمة فى مباراة الأمان المستمر أو الأمن المستقر.وتتحول الإسماعيلية الى قطعة من اللهب ضد رئيس النادى عندما لا يجد أمامه من بديل لتدعيم فريق الكرة سوى التفريط فى لاعب أو اكثر من نجوم الفريق , ولا نهاية للمتاعب التى يلاقيها احد ابناء نادى الاتحاد السكندرى عندما يتولى مسئولية تدريب الفريق من زملائه اللاعبين القدامى !وتحدث المعجزة حين يواجه كل ناد هذه المتاعب واكثر ومع هذا يظل كل ناد صامدا ومشاكسا و .... منافسا ايضا.


لمزيد من مقالات على بركه

رابط دائم: