رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

الطيران المدنى فى العام الجديد.. تحديات وطموحات

أشرف الحديدى
مطار العاصمة.. إضافة جديدة للمطارات المصرية

عام جديد استقبلناه بكل الأمل والتفاؤل فى أن يكون مليئا بالنجاحات والانجازات فى مختلف المجالات، ومن بينها الطيران المدنى الذى نتمنى له مزيدا من التطور وتحقيق طموحاته... وما بين الطموحات والأمنيات، فإن التحديات التى تواجهها صناعة الطيران كبيرة، وهو ما يتطلب مزيدا من الجهد والعمل لتحقيق انطلاقة عالمية فى 2020.

..ومع بدايات العام الجديد، فإن المرحلة المقبلة لمنظومة الطيران بقيادة الطيار محمد منار وزير الطيران المدنى تتطلب مبادرات وأفكارا جديدة خارج الصندوق، وفقا لتوجيهات القيادة السياسية لتحقيق انطلاقة حقيقية للطيران المصري، وفى هذا الإطار وانطلاقا من الدور الوطنى لجريدة «الأهرام» نعيد طرح مبادرة إنشاء «مدينة جديدة لصناعات الطيران فى مصر» بما يضعها فى مكانتها التى تستحقها على خريطة تصنيع الطائرات الجديدة أسوة بدول سبقتنا بالمنطقة وهى «مبادرة» سبق أن طرحناها عبر صفحة «عالم المطارات» وسنعود لتفاصيلها فى وقت لاحق آملين أن تجد اهتماما من وزارة الطيران.

كما تظل تحديات أمن وسلامة الطيران فى مقدمة الأولويات مما يتطلب استمرار تطوير الأمن والسلامة بالمطارات المصرية التى تطبق أعلى المعايير الدولية فى تأمين المطارات وسلامة الطيران بشهادة كل المنظمات والهيئات الدولية مع تزويد هذه المنظومة الأمنية بأحدث الأجهزة التكنولوجية والتدريب المستمر للكوادر البشرية.

ومن ناحية أخرى عودة مصر إلى خريطة المعارض الدولية يعد أملا وتحديا كبيرا بعد أن توقف تنظيم معرض «أفيكس» للطيران فى شرم الشيخ، والذى انعقد أربع دورات متتالية، فلسنا أقل من بعض الدول التى تنظم هذه المعارض آملين العودة لتنظيم معرض للطيران فى مصر بصفة دورية بما يليق بمكانتها فى مجال الطيران العالمي.

كما يعد تحويل مطار القاهرة إلى «محورى» يعد تحديا كبيرا فى ظل المنافسة القوية مع مطارات بعض الدول الشقيقة ويحتاج إلى جهد كبير والاستفادة من التميز النوعى للنقل الجوى المصرى من حيث الموقع الجغرافى والكوادر المتميزة فنيا وإداريا لجذب مزيد من الحركة الجوية والسياحية وحركة الترانزيت إلى جانب إعداد.

منظومة متكاملة للتدريب لرفع كفاءة العنصر البشرى وإنشاء «إدارة للمتابعة» تتبع الوزير مباشرة لمتابعة تنفيذ المشروعات والاقتراحات.

أما منظومة الطيران الخاص فتتطلب رؤية شاملة لجذب مزيد من الاستثمارات فى هذا المجال وحل مشكلاته آملين وجود «شبكة نقل جوي» داخلية قوية من خلال تحقيق الكامل التشغيلى بين الشركات المصرية الخاصة، ومصر للطيران واستهداف اسواق جديدة، خاصة فى إفريقيا مع جذب مزيد من الحركة للمطارات الجديدة خاصة «سفنكس» و«العاصمة الإدارية» وهنا نأمل إسناد هذا الملف لأحد معاونى الوزير لمتابعته بصورة دائمة.

وتظل «السماوات المفتوحة» من القضايا التى تثير جدلا ونأمل أن يشهد العام الجديد حسما واضحا لقواعد تطبيقها فى ضوء تأكيد الدولة دائما دعم هذه السياسة، وضرورة التنسيق بين الجهات المختلفة لضمان التطبيق الأمثل لها مع تحقيق التوازن بين اعتبارات الأمن القومى وتنشيط حركة السياحة والسفر وفق ضوابط تنظيمية وتحديدا تطبيقها فى مطار القاهرة ـ لأن بقية المطارات المصرية مطبق بها هذه السياسة ـ لأن غياب التخطيط والتنسيق الجيد لتطبيقها قد يؤدى لنتائج سلبية.

التوجه المصرى نحو إفريقيا فيعد واحدا من الأهداف الاستراتيجية للسياسة المصرية.. والطيران يعد إحدى القوى الناعمة لتنفيذ هذه الاستراتيجية، ومن هنا نطمح فى استمرار التوجه نحو القارة السمراء بفتح مزيد من النقاط داخلها وزيادة الرحلات والمنح التدريبية للأشقاء الأفارقة فى مختلف تخصصات الطيران.

ومن بين طموحاتنا للطيران المصرى أن نشهد هذا العام مصر للطيران ومطار القاهرة الدولى ضمن التصنيف العالمى لأفضل «مائة» شركة ومطار حول العالم بعد أن ظلا بعيدين عن هذا التصنيف لفترة طويلة، وهو ما لا يليق بمكانة مصر، بينما مطارات وشركات عربية موجودة فيه!.

كما نأمل تشغيل بوابات جوازات السفر المقروءة «آليا» بالتنسيق مع الجهات المعنية مهما كانت المعوقات والذى يعد أملا كبيرا فى 2020 خاصة أنه تم افتتاحها منذ عام 2016 ولم يتم تشغيلها حتى الآن وخاصة أن دولا بالمنطقة سبقتنا فى هذا المجال .

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق