رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

تصوير ثلاثى الأبعاد لشرايين القلب

حاتم صدقى

أعلن فريق من الباحثين بجامعة ستانفورد عن ابتكارهم وسيلة تشخيصية جديدة تعطى صورة ثلاثية الأبعاد بالألوان اعتمادا على الاشعة المقطعية وتحدد بدقة عالية درجة خطورة ضيق الشرايين التاجية، وذلك عن طريق برنامج كمبيوتر يقوم بتحليل بيانات الأشعة المقطعية والوصول للتشخيص السليم للحالة، بما يغنى عن استخدام الوسائل النافذة كالقسطرة التشخيصية، حيث كانت هى الأسلوب الوحيد المتبع فى تشخيص ضيق الشرايين. ويذكر د.تشالز تيلور رئيس الفريق البحثى بجامعة ستانفورد أن بوسع الأطباء بعد استخدام هذه الطريقة اختيار أفضل وسيلة لتحسين تدفق الدم إلى عضلة القلب.

وتساعد التقنية الجديدة المسماة «تدفق القلب»- كما أوضح د.مانيش باتل إخصائى القلب بجامعة ديوك بالولايات المتحدة الأمريكية-على تجنب الوسائل التشخيصية النافذة. ويوضح د.إيهاب عطية أستاذ القلب بطب عين شمس تعقيبا على هذا الخبر، أن استخدام القسطرة التشخيصية وحدها لا يمكن الطبيب من تحديد مدى خطورة الضيق فى شرايين القلب التاجية، ولذلك يلجأ الأطباء لاستخدام طرق أخرى بديلة لقياس ضغط الدم قبل منطقة الضيق وبعدها لتحديد مدى خطورته، حيث ينبغى ألا يتجاوز هبوط الضغط بعد منطقة الضيق نسبة 20% مقارنة بما قبله. ولذلك تكون هناك حاجة دائمة لاستخدام وسائل أكثر دقة. وتحقق التقنية الجديدة هذه الميزة الكبيرة، حيث تمكن الأطباء من التحديد الدقيق لخطورة الضيق ومدى تأثيره على توصيل الدم لعضلة القلب، ومن ثم اختيار الوسيلة المناسبة للعلاج. ويرى أن هذه الوسيلة لا يصلح استخدامها إلا فى أزمات القلب المستقرة. أما فى الحالات الخطيرة والحرجة كجلطات القلب الحادة والذبحة الصدرية غير المستقرة فيفضل فيها استخدام القسطرة فى تشخيصها وعلاجها.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق