رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

مدرسة «ركوب الموجة»

رانيا رفاعى عدسة ــ إبراهيم محمود

كان المصرى القديم هو أول من عرف ركوب البحر، وأول من اخترع مراكب الصيد، وأول من صنع سفينة حربية ..

لذلك جاء من أحفاده أصحاب فكرة تأسيس أول مدرسة لتعليم رياضة ركوب الأمواج أو الـ surfing.

الشابان أحمد شمس و عمر السبكى هما أصحاب فكرة تأسيس هذه المدرسة بعد أن أثبتا عكس النظرية القائلة إن ارتفاع الأمواج فى مصر لا يصلح لممارسة هذه الرياضة.

و أكدا أن هناك الكثير من المناطق على ساحل المتوسط التى يمكن أن تزدهر فيها هذه الرياضة العالمية.

رحلة شمس و السبكى بدأت منذ عام 2007 بإمكانات بسيطة جدا، واجتهدا لتعلم هذه الرياضة ذاتيا وسافرا إلى المغرب والولايات المتحدة و إندونيسيا لمشاهدة مسابقاتها العالمية. و فى مصر استخدما التكنولوجيا الحديثة لتتبع أماكن الموجات المرتفعة والاستفادة من موسم النوات الشتوية.

أصحاب أول مدرسة فى ركوب الأمواج يؤكدان ضرورة إنشاء اتحاد للعبة، و من ثم يمكن استثمارها رياضيا و سياحيا بشكل كبير، خاصة أن أفضل أماكن لممارستها هى فى الشاطبى أمام مكتبة الإسكندرية والعجمى وشط النخيل وعجيبة وشاطىء الغرام بمرسى مطروح.



رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق