رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

كلام مفيد
عبادة جبر الخواطر

استوقفتنى جملة فى غاية الروعة والجمال كتبها سفيان الثوري، وهو فقيه كوفى وأحد أعلام الزهد وإمام من أئمة الحديث النبوي.. يقول فيها: «ما رأيت عبادة أجل وأعظم من جبر الخواطر». فما أن قرأت هذا القول حتى تذكرت تلك الحكاية شديدة الروعة والتى تفيض بالمشاعر الإنسانية الراقية .. الحكاية تقول إن شخصاً مرمرقا ركب الطائرة فى رحلة عمل وكانت تجلس بجانبه امرأة مسنة لا تعرف شيئا عن حياة الترف والرفاهية.. وبعد إقلاع الطائرة قامت المضيفة بتقديم وجبات الطعام ومع كل وجبة قطعة حلوى بيضاء اللون، ظنت المرأة المسنة أنها قطعة جبنة بسبب هذا اللون الأبيض وفتحتها و بدأت تأكلها بقطعة خبز.. ولكنها عندما اكتشفت أنها حلوى شعرت بإحراج شديد ونظرت إلى الرجل الذى يجلس بجانبها فتظاهر بأنه لم يشاهد ما فعلته.. وبعد لحظات قليلة قام بفتح قطعة الحلوى فى وجبته التى قدمتها له المضيفة وفعل نفس الشىء الذى قامت به المرأة المسنة فضحكتْ المرأة.. فقال لها سيدتى لماذا لم تخبرينى أنها حلوى وليست جبنة.. فقالت له: وأنا كذلك كنت أظنها جبنة مثلك واستمرت فى الضحك وهى تشعر بالارتياح! بالتأكيد كان يعرف أنها ليست جبنة، ويعرف أنها رحلة وتنتهى ويعرف أنها مجرد امرأة بسيطة. لكنه كان يعرف قيمة جبر الخواطر . ويعرف أن إماطة الأذى عن مشاعر وقلوب الناس لايقل درجة عن إماطة الأذى عن طريقهم. وبينما نستقبل عاماً جديداً ليتنا نتعلم كيف ننأى بأنفسنا عن كسر القلوب.. اجبروا الخواطر وراعوا المشاعر وانتقوا كلماتكم وتلطفوا بأفعالكم ولا تؤلموا أحدا وتذكروا أن من سار بين الناس جابرا للخواطر أدركه الله فى جوف المخاطر.


لمزيد من مقالات أشرف مفيد

رابط دائم: