رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

نظرة إستراتيجية
الجيش ومدنية الدولة

القوات المسلحة ملك للشعب، مهمتها حماية البلاد والحفاظ على أمنها وسلامة أراضيها وصون الدستور والديمقراطية والحفاظ على المقومات الأساسية للدولة ومدنيتها، ومكتسبات الشعب وحقوق وحريات الأفراد، والدولة وحدها هى التى تُنشئ هذه القوات، ويحظر على أى فرد أو هيئة أو جهة أو جماعة إنشاء تشكيلات أو فرق أو تنظيمات عسكرية أو شبه عسكرية. الفقرة السابقة هى المادة ( 200) من الدستور المصرى والتى تم فيها تحديد دور القوات المسلحة فى الدولة، ومن أهم الاختصاصات الحفاظ على مدنية الدولة والديمقراطية، فلن تستطيع اى قوة كانت دينية أو طائفية ان تغير من هوية الدولة المصرية أو اختطافها فى ظل وجود القوات المسلحة، و كان هناك نماذج سابقة بعد أحداث 25 يناير عندما حاولت جماعة الإخوان الإرهابية، تغيير الهوية المصرية الا ان الشعب كان لها بالمرصاد وخرج فى 30 يونيو يرفض نهج جماعة الإخوان الإرهابية وكان الجيش المصرى مساندا للشعب المصري. القوات المسلحة المصرية هى الحامى لاركان الدولة، بالإضافة إلى حماية الحدود والمصالح الاقتصادية، ومساهمتها فى التنمية الشاملة فى الدولة من منطلق مسئوليتها فى الحفاظ على الأمن القومى المصرى فى مجالاته المختلفة ( سياسيا واقتصاديا واجتماعيا وامنيا) لذا فان القوات المسلحة تساند الدولة فى جميع المجالات فى إطار واجبها الذى لن تحيد عنه مطلقا. إن المستهدف أمام الدول المعادية لمصر و خونة الداخل والخارج هو الجيش المصرى لأنهم يعرفون انه لن تسقط مصر إلا بعد سقوط جيشها، وهو بالفعل الأمر المستحيل ان يحدث لأن مصر جيشها الشعب و شعبها الجيش، ولا يمكن ان ينفصلا عن بعضهما البعض.


لمزيد من مقالات جميل عفيفى

رابط دائم: