رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

زيادة الوزن فى الشتاء.. السبب الكسل والاكتئاب

عمرو جمال

على عكس ما يتوقعه الكثيرون، تشير الدراسات والأبحاث إلى أن معدل حرق الجسم يزداد خلال فصل الشتاء نتيجة لانخفاض درجات الحرارة مما يدفع أجسامنا للحفاظ على درجة حرارتها الطبيعية وهى 37 درجة، فتستهلك كمية أكبر من الدهون المتراكمة وتحولها لمصدر للطاقة، ولذلك فمن المنطقى أن يكون معدل خسارة الوزن فى الشتاء أكثر منه فى الصيف ولكن ما يحدث فى الغالب هو العكس.

د. عماد حلمى استشارى التغذية وعلاج السمنة، يؤكد أن خاصية حرق الدهون المتراكمة بسهولة خلال فصل الشتاء لا تعنى نقصان الوزن حيث توجد أسباب أخرى لها تأثير سلبى على زيادة الوزن. ومن أهم تلك الأسباب قلة النشاط البدنى، فالطقس البارد عادة لا يشجع على الحركة، مما يعنى عدم تعرضنا لأشعة الشمس وهذا يؤدى إلى نقص مخزون فيتامين «د»، مما يقلل من تكسير مخزون الطاقة فى الجسم، فتظل السعرات التى تدخله مخزنة فيه فى شكل خلايا دهنية، وبالتالى تزيد أوزاننا، لذا ينصح بضرورة المشى يوميا فى الهواء الطلق لمدة نصف ساعة على الأقل، لأن ذلك يحسن المزاج ويفيد الجسم كثيرا .

ويشير إلى أن علماء جامعة ماساتشوستس الأمريكية اكتشفوا أن سبب زيادة الوزن فى فصل الشتاء مرتبط بالعمليات الجارية فى الدماغ حيث ينخفض إنتاج هرمون «السيروتونين» (هرمون السعادة) بصورة ملحوظة، ونتيجة لذلك يزداد الشعور بالجوع ويبدأ الإنسان بتناول كمية كربوهيدرات أكبر من المعتاد من أجل مقاومة هذا الشعور. كما أثبتت الدراسات أن نسبة كبيرة من الأشخاص قد يعانون نوعًا معينًا من الاكتئاب عند غياب الضوء، وبالتالى تزيد شهيتهم للأكل عندما يصبح النهار قصيرًا والليل طويلًا. حيث يؤدى غياب الشمس إلى حدوث خلل كيميائى فى الدماغ، فينخفض معدل هرمون (السيروتونين) المعروف بتحكمه بالمزاج والاكتئاب، مما يؤدى إلى الشعور بالاكتئاب وزيادة الشهية والجوع. ويرجح الباحثون أن قلة التعرض لأشعة الشمس فى فصل الشتاء هو الذى يقف فيما وراء الإصابة بهذه المشاعر والاضطرابات، فعدم التعرض لها قد يرتبط باضطرابات هرمونية، واضطرابات فى الساعة البيولوجية، مما يؤثر سلباً على المزاج والنوم. ويوضح أن انخفاض درجات الحرارة وبرودة الجو فى فصل الشتاء، قد تدفع أجسادنا لمحاولة الحفاظ على درجة حرارتها الطبيعية، فيقوم الجسم بحرق كميات من الدهون المخزنة واستغلالها، وهذا أحد الأسباب الرئيسية التى قد تقود الإنسان إلى تناول الكربوهيدرات التى تعطى إحساسا سريعا بالطاقة. فتجد الإقبال على أنواع خاصة من الأغذية، كالحلويات، والمكسرات وعلى المشروبات الساخنة التى تكون ذات سعرات حرارية عالية مثل السحلب، والشوكولاتة الساخنة للحصول على الدفء، علاوة على تحليتها بالسكر، فينتهى الأمر بزيادة وزننا تدريجيًا.

ويحذر من ضرورة شرب 6-8 أكواب ماء يومياً خلال فصل الشتاء بالإضافة للشاى الأخضر المضاد للأكسدة. كما يشير د. عماد لخطورة بعض أدوية التخسيس علىالصحة العامة ومنها مادة «سيبوترامين» والتى حظرتها هيئة الغذاء والدواء الأمريكية لخطورتها على مرضى القلب والشرايين وتسببت فى حدوث أزمات قلبية وجلطات بالدماغ.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق