رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

جونسون وترتيب العلاقات الاقتصادية مع مصر

بعد شهور من تعثر خروج المملكة المتحدة من الاتحاد الأوروبى يأتى فوز بوريس جونسون وحزب المحافظين البريطانى بالانتخابات التشريعية البريطانية ليفتح الباب امام اتمام هذا الخروج المنتظر فى 31 يناير المقبل، حيث تسارع الاسواق العالمية حاليا فى ترتيب اوراقها للتعامل مع التداعيات، فمن ناحية يداعب الرئيس الامريكى احلام البريطانيين عبر وعود بعقد اتفاقية تجارية ضخمة بين واشنطن ولندن بعد البريكست، وانها ستكون أكبر بكثير وأكثر ربحية من أى اتفاق يمكن التوصل إليه بين لندن وبروكسل، فى حين دعا الرئيس الفرنسى ماكرون الاتحاد الاوروبى للاحتفاظ برابط عملى وعلاقات خاصة مع بريطانيا.

واتساقا مع هذه التوجهات نأمل ان تكثف مصر من اتصالاتها مع المملكة المتحدة حيث يرتبط البلدان بعلاقات اقتصادية متعددة الجوانب من اجل الاسراع فى ترتيب هذه العلاقات حتى لا نتأثر سلبيا بخروج بريطانيا من اتفاقية الشراكة المصرية الأوروبية كما يجب ان نسرع فى اجراء مفاوضات رسمية لعقد اتفاق اقتصادى مع لندن يحل محل اتفاقية الشراكة.

ونقصد بالاتفاق الاقتصادى ألا يقتصر على تنظيم حركة التجارة البينية للبلدين فمع الاستمرار فى تطبيق الاعفاءات الجمركية المتبادلة حاليا مطلوب ايضا تيسيرات فى قطاعات التمويل وتنمية الاستثمار والسياحة ونقل التكنولوجيا ومنظومة النقل المتعدد الوسائط والتجارة الالكترونية وكلها قطاعات تمثل اهمية خاصة للاقتصاد المصرى، كما يجب ان يتضمن الاتفاق حلولا لمشكلات السلع الزراعية المصنعة والصناعات الغذائية عموما حيث تواجه مصر باشتراطات قاسية تمنع نفاذ صادراتنا الغذائية لأسواق الاتحاد الأوروبى، وايضا ايجاد حلول لارتفاع قيمة رسوم شهادات المطابقة الريتش التى تفرضها اوروبا على بعض السلع الصناعية.


لمزيد من مقالات أحمد صابرين

رابط دائم: