رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

فى حفل توزيع جوائز نادى القصة: اقتراح بضم كُتاب أدب الأطفال للنادى والمسابقة العام المقبل

احتفل نادى القصة بتوزيع الجوائز على الفائزين فى مسابقتيه للرواية المخطوطة والقصة القصيرة لعام 2019، بحضور عدد من المثقفين، يتقدمهم الكاتب الكبير محمد سلماوى ود. هيثم الحاج على رئيس الهيئة العامة للكتاب، ود. كمال رحيم، وأعضاء مجلس إدارة النادى محمد قطب وحسن الجوخ.

وفاز الأديب محمد سعيد أبو اليزيد بجائزة «كمال رحيم» فى الرواية عن رواية «بيرمستان»، وجاء فى المركز الثانى الروائى محمد عباس على عن رواية «أبوتلات»، وفى المركز الثالث ابراهيم طه عبد الحميد عن رواية «العذراء والشيطان».

كما فاز القاص محمد سالم عبادة بالجائزة الأولى فى مسابقة القصة القصيرة عن قصة «لايبصرون بها» وفاز بالجائزة الثانية القاص ممدوح محمد مراد عن قصة «أثر باقٍ»، وبالجائزة الثالثة محمد متولى محمود عن قصة «هيسترونيك»، وبالجائزة الرابعة القاصة مها حسن محمد عن قصة «بوابة إلى عالم موازٍ»، بينما فاز القاص عماد عبد الراضى عبد الرءوف بالجائزة الخامسة عن قصة «دمية وشطيرة».

وأكد رئيس النادى الروائى نبيل عبد الحميد أنه رغم ما يعانيه نادى القصة من أزمة مالية حادة، فإنه حريص على استمرار المسابقة، التى بدأت منذ عام 1957، وبالتالى فقد تكون أقدم مسابقة موجودة فى مصر على هذا المستوي، وفاز بها خلال العقود الماضية عدد كبير من كبار الكتاب، لأنها تحافظ على موضوعيتها، وتكتشف المواهب الجديدة، مشددا على أن النادى نجح فى ذلك بفضل الدعم المالى الذى قدمه بعض من كبار المثقفين وأعضاء مجلس الإدارة.

وأشاد الكاتب محمد سلماوى بنادى القصة، مؤكدا أن الأمم لا تقوم إلا على هذه الجهات الثقافية العريقة، ومع ذلك، فإننا نترك هذه المؤسسات لتعانى الأزمات، واصفا ذلك بالأمر المؤسف على المستوى الأدبى والثقافى والوطنى أيضا، ومؤكدا أن علينا نحن المثقفين، أن نعتنى بهذه الصروح العظيمة التى ترعى الثقافة فى مصر.

وأشار إلى أن الجوائز تشكل انطلاقة كبيرة للأدباء الذين ينبئون بمستقبل ونهضة ثقافية كبيرة، وأن نجيب محفوظ كانت انطلاقته مع جائزة مغمورة هى جائزة «قوت القلوب الدمرداشية».

أما د. هيثم الحاج على فأكد أن الفوز بجائزة قد يحدد مصير كاتب، أو على الأقل يعطيه دفعة قوية للاستمرار رغم الصعوبات التى تواجهه، وأبدى استعداده للتعاون مع نادى القصة، وأن تكون البداية بنشر ما يتوافق من الأعمال الفائزة فى المسابقة مع سياسة النشر بإصدارات الهيئة العامة للكتاب.

وأشاد الكاتب محمد القصبى رئيس لجنة المسابقات فى النادى بالموضوعية والعدالة الصارمة التى تخضع لها مسابقات النادي، وأعرب عن أمله فى أن يكون نشر الأعمال الفائزة هو بداية تعاون مع هيئة الكتاب، مشيرا إلى أنه اقترح ضم كاتبى أدب الأطفال للنادي، وأنه من العام المقبل ستكون هناك مسابقة لأدب الأطفال أيضا.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق