رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

حالة حوار
فاعل عنيف غير الدولة

أشارت أصابع المتظاهرين فى لبنان والعراق إلى مسلحين مجهولين مارسوا العنف ضدهم إلى درجة القتل، ولا تهمنى التسمية الرسمية لما جري، ولكننى أراها إشارة واضحة لحروب الجيل الخامس التى تتسم بصعود شبكات التحالفات بين الدول والفاعلين المسلحين العنيفين من غير الدول ولا يقتصر ذلك على قيام دول (خارجية) بالاستعانة بمجموعة مثل (البلاك ووتر)، ولكنه يتمثل فى رابطة نراها واضحة بين الدولة فى (الداخل) وفاعلين عنيفين غير الدولة، كمثل التحالف بين الحكومة العراقية والميليشيات الشيعية مثل الحشد الشعبى (حتى لو أعلنت بغداد أنه انضم إلى الجيش)، كما نرى ذلك فى الحلف الذى يجمع النظام اللبنانى وبالذات التيار الوطنى الحر (كتلة ميشيل عون وجبران باسيل) وبين عناصر تمارس العنف سواء من حزب الله أو حركة أمل، أو تنتمى للكيانين ولكنها جزء هامشى من الجيش أو جزء رئيسى من البوليس، ليس ذلك ببعيد عن تغاضى الدولة أو أجهزتها فى البلدين عن الانتهاكات التى تقوم بها مجموعة من الشبيحة التابعة لمثل تلك التنظيمات، وهم من تسميهم الدوائر الرسمية (مندسين) أو (الطرف الثالث) ومنهم من كان حليفا لدولة الإخوان فى صعودها ومحاولة تمكينها السوداء فى مصر عام 2011، ومنهم من كان حليفا لكل من النظام العراقى واللبنانى فى مواجهاتهم مع المحتجين الغاضبين الذين يريدون إسقاط النظم ضمن مجموعة واضحة من المطالب السياسية لا يمكن تسكينها فى خانة الفوضى فحسب، فهم فى لبنان والعراق وغيرهما فى مصر التى كان خروج الناس بها فى عملية يناير 2011 سلوكا شديد الافتعال والاصطناع حدث بفعل عمليات التحريض التى تكثفت عبر منصات التواصل، لتفكيك وهدم الدولة المصرية مستهدفين الشرطة والجيش وهو هدف إخوانى معلن وواضح.. لقد كان هناك تصاعد تدريجى واضح مشروح ومشروع فى لبنان والعراق كنا نحس به قبل أعوام كثيرة من تفجر الثورتين، وكانت هناك مطالب سياسية واضحة وأهداف، أما فى مصر فقد كان الحال هو تصعيد التآمر على الدولة عبر التخريب والفوضى لمصلحة فصيل تساعده قوى دولية كثيرة على التمكين هو الإخوان، وتقود التحرك من أجله قوى غير إخوانية استخدمتها الولايات المتحدة والغرب سواء كانوا ليبراليين أو اشتراكيين ثوريين أو منتمين للأحزاب التقليدية التى كانت نشيطة وفاعلة قبل عملية يناير 2011.


لمزيد من مقالات د. عمرو عبدالسميع

رابط دائم: