رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

أكبر مهرجان موسيقى مصرى بدأ ولكن .. أين «لطفى بوشناق»؟

مشاهدات تكتبها ــ آمــــال بكيـــر

أى عمل ثقافى يستمر لمدة طويلة أجد نفسى سعيدة للغاية به.. أتحدث عن مهرجان الموسيقى العربية الذى وصل لدورته الـ 21 وهو مستمر ليسعد مشاهديه وأيضا الحياة الثقافية بكاملها.

هذا المهرجان شاهدت بدايته وكانت وقتها رئيسته د. رتيبة الحفنى ليستمر حتى بعد وفاتها من خلال زميلتها التى شاركت فيه معها منذ بدايته جيهان مرسى التى تتولى الآن رئاسة المهرجان .

أخذت جيهان مرسى كل ما حققته رتيبة الحفنى من نجاح حققته فى هذا الحدث الموسيقى الكبير الذى يزين القاهرة والاسكندرية ودمياط ومعهد الموسيقى العربية وأيضا دار الأوبرا المصرية بمسرحيها الكبير والصغير .

البداية كانت للفنان الصعيدى الرائع محمد منير الذى افتتح المهرجان بأغانيه الشجية التى تشكل وجدان هذا البلد الجميل ومن قبل قدم أكثر من حفل فى ساحة الأوبرا للعديد من الجماهير لكن أرى شخصيا أن تقديمه فى أول حفل بالمهرجان هو رمز مهم للغاية.

مع الفنان محمد منير العديد والعديد من الفنانين المصريين والعرب الذين يقدمون إبداعاتهم بدار الأوبرا المصرية برئاسة الفنانة جيهان مرسى التى تتلمذت على يد رتيبة الحفنى ليستمر بمجهودها المهرجان كما كان كل عام يجمع المستمع المصرى والعربى فى هذا الحفل الثقافى الكبير الذى كرمت فيه وزيرة الثقافة إيناس عبدالدايم محمد منير والشاعر فاروق جويدة.

أعرف أن إقامة هذا المهرجان ليس بالأمر السهل لكن جيهان مرسى درست كل التفاصيل لتقدم المهرجان كما فى السابق.

كثير من المطربين العرب والمصريين تشاهدهم كل عام على أرض مصر لكن ما أشعر به بالفعل هو خلو هذا المهرجان من اسم عربى ارتبط بالمهرجان لعدة سنوات وهو المطرب التونسى لطفى بوشناق الذى كان يحيى المهرجان مع زملائه العرب بالاضافة لإلقائه الشعر الخاص بمصر والأمة العربية. إلى جانب المهرجان كان لابد من الاهتمام بالندوات التى تقام لمناقشة الموضوعات الموسيقية التى ترتقى بهذا الفن الكبير وكان للراحل د. ناصر الانصارى رئيس دار الأوبرا المصرية السابق الفضل فى إضافة هذا الجانب من الدراسات الخاصة إلى مهرجان القاهرة لإثرائه والاهتمام أيضا بالمواد الجادة للموسيقى العربية .

لكن يظل السؤال برغم المجهود الكبير لجيهان مرسى رئيس المهرجان أن نستفسر عن غياب الفنان التونسى الشهير المحب لمصر «لطفى بوشناق»!.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق