رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

جريد النخيل بديلا عن الأخشاب المستوردة

صفاء عبدالحافظ

جريد النخيل ومشتقاته يتمتع بخواص تنافس الأخشاب المستوردة، فهل يمكن أن يستخدم كبديل عن الأخشاب المستوردة، والتى يكلفنا استيرادها المليارات؟ هذا سؤال يطرحه علماء فى هذا المجال خاصة بعد أن تخطى استيراد مصر من الأخشاب 2مليار دولار عام 2014، فهل يمكن أن يكون جريد النخيل بديلا مناسباً للأخشاب المستوردة خاصة أن أرض مصر مليئة بأجود أنواع النخيل ؟

يقول الدكتور حامد إبراهيم الموصولى الأستاذ بمعهد البساتين جامعة عين شمس، إن مصر استوردت عام 2014 أخشاباً ومنتجات خشبية بما يقرب من 2 مليار دولار، ومن المتوقع اذا ما ظلت الأوضاع كما هى أن يصل إلى نحو 23 مليار دولار عام 2050، مما سوف يمثل عبئاً غير مقبول على أجيالنا القادمة، لهذا وجهت كلية الهندسة جامعة عين شمس جهودها البحثية إلى البدائل المحلية للأخشاب المستوردة ومنها جريد النخيل، الذى ينتج عن عملية التقليم السنوى للنخيل، فمصر تمتلك 15 مليون نخلة مثمرة، والعالم العربى يحوز فى المقابل 111 مليون نخلة، فهل يمكن أن يستخدم جريد النخيل لصنع منتجات بديله للاخشاب المستوردة والتى يكلفنا استيرادها المليارات؟

يقول الموصولى، إن البحوث التى أجرتها الجامعة تؤكد أن جريد النخيل من السلالات المختلفة يتمتع بخواص ميكانيكية تضاهى تلك الخاصية بالاخشاب المستوردة كخشب الزان، وهكذا يمكن استخدام جريد النخيل كطبقة حشو تضاهى مثيلتها فى ألواح الكونتر المصنوع من الأخشاب، وهذا ما أكدته الأبحاث التى قام بها معهد بحوث الأخشاب التابع لجامعة ميونخ بالمانيا، مما يوفر نحو 80 % من استيراد الاخشاب لتصنيع الكونتر.

كذلك أثبتت التجارب إمكان تصنيع الواح الباركيه من جريد النخيل لتضاهى تلك المصنوعة من خشب الزان وفقاً للاختبارات التى أجريت فى هيئة المواصفات القياسية، كما تم تصنيع كتل بديلة للأخشاب من جريد النخيل منافسه لخشب الصنوبر (الموسكي) فى الخواص الميكانيكية، ولقد حاز هذا البحث جائزة مؤتمر المواد الذى عقد فى مدينة ماستريخت بهولندا عام 1997. ويضيف الموصولى أنه تم القيام بتجربتين نصف صناعتيين لتصنيع الواح خشب حبيبى من جريد النخيل طبقة واحدة وثلاث طبقات، وقد كان المنتج موافقاً للمواصفات القياسية العالمية. كذلك أكدت البحوث التى أجرتها الكلية امكان تصنيع الواح MDF أو الخشب الصناعى من المنتجات الثانوية للنخيل ويحقق المواصفات العالمية من حيث الخواص الميكانيكية والطبيعية والكيميائية .

كذلك إمكان نجاح استخدام جريد النخيل بديلاً للاخشاب المستوردة فى صناعة وحدات المشربية (الارابيسك) وكذلك فى عمل تكسيات الواجهات المعمارية وجمالونات الأقبية.

صناعة الآثاث من سعف النخيل

يقول الحاج المنصورى براوى وهو من أشهر صانعى الأخشاب المصنعة من النخيل فى مدينة رشيد، إن سعف النخيل يدخل فى صناعات كثيرة و يتم استخدامه كبديل للخشب، فمنه يتم صناعة الكراسى المراوح اليدوية والمكانس وصحون القش، وبذلك فهو يوفر فرص عمل لكثير من الحرفيين من خلال الصناعات العديدة التى يدخل فى مجال إنتاجها. وصناعة النشارة من سعف النخيل القديم والأسرة وغرف الضيوف، وغالباً ماتكون مثل تلك المنتجات مطلوبة من السياح، فهم يأتون من كل البلاد لشراء تلك الصناعات اليدوية، إضافة الى توريدها للمصايف والقرى السياحية بأنحاء مصر والدول العربية، اضافة لصناعة الأقفاص والألواح الخشبية، ويستخدم أيضا كحشو فى صناعة الموبيليات وصناعة القبعات والصناعات اليدوية والحصير وأسرة الأطفال وسلال حفظ الفواكه والبيض وكسماد طبيعى للتربة وكحطب لاشعال النار فى المصانع الكبيرة .

ويقول المنصورى، إنه للأسف الشديد هناك آلاف العاملين بهذه المهنة يعانون عدم وجود نقابة تتحدث عنهم وتطالب لهم بمعاش وتأمين صحى للعلاج من أمراض المهنة وتساعدهم فى الحصول على قروض ميسرة لاتزيد على 5% لتطوير الصناعة، ولذلك نحن نطالب بتأسيس نقابة خاصة بنا وتكون لسان حالنا كعاملين بصناعة الأخشاب من صناعة النخيل.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق