رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

قمة مصرية ـ روسية فى سوتشى..
السيسى يدعو بوتين ليشهد وضع حجر أساس المنطقة الصناعية الروسية بمصر

سوتشى ــ إسماعيل جمعة
الرئيس الروسى يرحب بالرئيس السيسى

  • الرئيس يطالب روسيا بالإسراع فى إنهاء إجراءات تنفيذ محطة الضبعة النووية
  • بوتين: ضخ 190 مليون دولار فى تنمية البنية التحتية المصرية لجذب استثمارات بـ 7 مليارات

 

 

 

وجه الرئيس عبدالفتاح السيسى الدعوة لنظيره الروسى فلاديمير بوتين لزيارة مصر للمشاركة فى وضع حجر أساس المنطقة الاقتصادية الصناعية الروسية، فور تحديد موعد انتهاء العقد التشغيلى والإعلان عن تدشينها.

وأكد الرئيس - خلال جلسة المباحثات الموسعة التى عقدها أمس مع الرئيس الروسى فلاديمير بوتين بمدينة سوتشى - اهتمام مصر بسرعة الانتهاء من الإجراءات الخاصة بتنفيذ مشروع المنطقة الصناعية فى محور قناة السويس والانتهاء من عقد التشغيل، والحرص على إنهاء جميع المسائل العالقة وتذليل أى عقبات قد تواجه الشركات الروسية التى تعمل فى مصر.

وثمن الرئيس الشراكة المصرية الروسية، والتعاون فى مجال تطوير منظومة السكك الحديدية وتصنيع عربات القطارات فى مصر، وقال نعول على قيام الشركة الروسية بتوريد أول دفعة من عربات القطارات بإجمالى 1300 عربة فى المواعيد المحددة مطلع ديسمبر القادم.


الزعيمان يرأسان مباحثات وفدى البلدين

وفيما يخص محطة الضبعة النووية، أكد الرئيس السيسى أهمية التعاون بين الجانبين، للانتهاء من تسوية المسائل العالقة المرتبطة بالمشروع، بما يسمح بالبدء فى عملية التنفيذ، وأن يتم الانتهاء منها وفقا لما تضمنه الاتفاق المبرم بين الجانبين.

وأعرب الرئيس فى هذا الاطار عن تطلعه لسرعة قيام الجانب الروسى بإنهاء الإجراءات اللازمة لتنفيذ العقد الخامس لتقديم الدعم الفنى والمالى لهيئة الرقابة النووية والاشعاعية من أجل تنفيذ المشروع النووى فى الضبعة حتى يتسنى الالتزام بالجدول الزمنى المقرر.

وفيما يخص التعاون العسكرى بين البلدين، أكد الرئيس السيسى اهتمام مصر بتعزيز تلك العلاقات، بما يسهم فى بناء القدرات العسكرية المصرية، وباعتبار روسيا شريكا تقليديا عسكريا لمصر منذ عقود.

وأكد الرئيس أن مصر تنظر إلى الجانب الروسى باعتباره شريكا للقارة الإفريقية، معربا عن تطلعه إلى مساهمته فى جهود التنمية بها فى مختلف المجالات، والتركيز على الأولويات التنموية الإفريقية والمساهمة فى تنفيذ وتمويل مشروعات البنية التحتية بالقارة الإفريقية خاصة المشروعات ذات الصلة بتوليد الطاقة ومشروعات ربط الطرق. 

وصرح السفير بسام راضى المتحدث باسم الرئاسة بأن الرئيس أعرب عن حرصه على تعميق علاقات الشراكة مع روسيا الاتحادية فى إطار التطور المستمر الذى تشهده تلك العلاقات، والتى تكلل بالتوقيع على اتفاقية الشراكة الاستراتيجية الشاملة خلال زيارته الأخيرة لروسيا فى أكتوبر 2018، مشيدا فى هذا الصدد بالتعاون الثنائى القائم فى العديد من المجالات والمشروعات المشتركة التى سيتم البدء فى تنفيذها، خاصة مشروع إنشاء المنطقة الصناعية الروسية فى شرق بورسعيد، ومشروع إنشاء محطة الضبعة لتوليد الكهرباء بالطاقة النووية.

وأكد الرئيس كذلك أهمية العمل على بلورة نتائج فعلية وعملية من القمة الروسية الإفريقية لمصلحة الشعوب الإفريقية بالمقام الأول، باعتبار أن القمة تستهدف إرساء خارطة للتعاون المستدام بين روسيا والدول الإفريقية، معربا عن استعداد مصر لتعزيز مختلف أوجه التعاون الثلاثى بين البلدين فى القارة الإفريقية، لا سيما فى ضوء رئاسة مصر الحالية للاتحاد الافريقي.

وأشار السفير بسام راضى إلى أن الرئيسين تطرقا خلال اللقاء إلى عدد من الموضوعات المتعلقة بالعلاقات الثنائية، ومنها الجهود المشتركة لاستئناف الرحلات الجوية الروسية إلى مصر، والمشاورات الفنية الجارية بين الجانبين حاليا فى هذا الإطار، فضلا عن مشروع محطة الضبعة النووية، والتعاون فى مجال تطوير منظومة النقل والسكك الحديدية، وكذا على صعيد التعاون الثقافى فى إطار عام التبادل الإنسانى بين البلدين فى 2020، بالإضافة إلى آلية التعاون المشترك فى مجال الأمن ومكافحة الإرهاب على مستوى الأجهزة المعنية.

كما استعرض الرئيسان بعض القضايا الإقليمية والدولية وتبادلا وجهات النظر بشأن عدد من النزاعات القائمة فى منطقة الشرق الأوسط، وفى مقدمتها تطورات الأزمة السورية والمسألة الليبية وكذلك القضية الفلسطينية، حيث توافقت الرؤى على حتمية التمسك بالتوصل إلى حلول سياسية لمختلف تلك النزاعات وفق المرجعيات الدولية ذات الصلة، من أجل استعادة الأمن والاستقرار لدول المنطقة، وعلى نحو يحافظ على وحدة وسيادة أراضيها».

من جانبه رحب الرئيس بوتين بزيارة الرئيس السيسى إلى روسيا، معربا عن سعادته بمشاركته فى رئاسة أعمال النسخة الأولى من القمة الإفريقية ـ الروسية، والتى ستهدف إلى دعم وتعميق العلاقات المتميزة والتاريخية بين القارة افريقية وروسيا، بالإضافة إلى تعزيز التشاور بين الجانبين حول كيفية التصدى للتحديات المشتركة.

كما أشار بوتين الى الأهمية التى يوليها لاستمرار التنسيق والتشاور مع الرئيس بشأن مختلف القضايا الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك، وتقديره لدور مصر كركيزة أساسية للأمن والاستقرار فى منطقة الشرق الأوسط وإفريقيا.

وأكد بوتين فى كلمته أن العلاقات المصرية الروسية تتطور بخطوات ناجحة للغاية، مشيرا الى ان حجم التجارة بين البلدين زاد بنحو 14% ليصل الى 7.7 مليار دولار عام 2018.

وأضاف بوتين أن مصر وروسيا اتفقتا على تنفيذ مشروعات كبرى من بينها محطة نووية ومنطقة صناعية فى مصر بالاضافة الى مشروعات عديدة فى مجالى البنية التحتية والنقل.

وأشار بوتين إلى أن الجهود التى يبذلها مسئولو الخارجية والأمن بالبلدين تتضمن التعاطى مع قضايا هامة تتعلق بالاجندة الدولية، ومحاربة الارهاب والجريمة المنظمة.

ووجه الرئيس الروسى الشكر للرئيس  السيسى على الدعم الذى قدمته مصر للاعداد للقمة الروسية الإفريقية بمدينة سوتشى الروسية، منوها الى ان تلك القمة تعقد لاول مرة.

وقال بوتين موجها حديثة للرئيس السيسي: «دعمكم مهمة جدا وجاء فى التوقيت المناسب»، مشيرا الى أن دولة الامارات العربية المتحدة أبدت اهتمامها بالمشاركة فى عدد من المشروعات المشتركة التى تنفذها مصر وروسيا.

وأوضح أن مصر وروسيا تنفذان حاليا عددا من المشروعات من بينها المنطقة الصناعية فى مصر، منوها الى سعى روسيا إلى استثمار 190 مليون دولار فى تنمية البنية التحتية بمصر لجذب استثمارات بقيمة 7 مليارات دولار.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق