رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

الصناعات النسيجية تتوافق بيئيا

> أحد المصانع النسيجية التى وفقت أوضاعها البيئية

تحقيق التوافق البيئى فى الصناعة المصرية بصفة عامة والصناعات ذات أحمال التلوث والانبعاثات العالية بصفة خاصة هدف تسعى إليه مصر من خلال مؤسساتها العاملة فى هذا القطاع ومن أهمها الصناعات النسيجية، وهذا يؤكد التزام مصر بتعهداتها التى قطعتها على نفسها بموافقتها على أهداف التنمية المستديمة السابعة عشرة.

يؤكد الدكتور شريف الجبلى رئيس لجنة تسيير مكتب الالتزام البيئى باتحاد الصناعات:- أن قطاع الصناعات النسيجية والملابس الجاهزة أحد أكبر ثلاثة قطاعات صناعية فى مصر من حيث عدد الشركات التى تسهم بنصيب كبير فى الدخل القومى بحجم الصادرات الضخم،كما يستوعب خمس عدد العاملين فى الصناعة المصرية بالكامل، وفى المقابل فإن ماينتج عنها من فواقد ومخلفات وحجم تلوث بيئى يحتاج إلى سيطرة عن طريق التوافق مع القوانين، وهذا مايمثل المحور الثالث من أضلاع التنمية المستديمة،ومن هنا تبرز أهمية الجهود المبذولة حالياً لخفض الملوثات والانبعاثات لتصل للحدود الآمنة المسموح بها.

وعن الأنشطة التى يتم تنفيذها حاليا من خلال قطاع الصناعات النسيجية بمكتب الالتزام البيئى يقول المهندس أحمد كمال عبدالمنعم، يقوم القطاع بتنفيذ العديد من الأنشطة لرفع الوعى بعقد دورات تدريبية ولقاءات واجتماعات لأصحاب الأعمال ومديرى الشركات والمصانع والعاملين والمهندسين والفنيين، وتقديم الدعم للجهات والهيئات والمشروعات التى لها نفس الأهداف، ويتبع هذه المبادرات التدخل العملى بالصناعة فعليا بعمل دراسات تقييم وفحص الوضع الراهن للشركات بما فيها من مشكلات واحتياجات، وكذلك الفرص المتاحة لتحقيق أعلى مستوى ممكن من التوافق والاستدامة،وزيادة الإنتاج وجودته وتقليل المخلفات، وتأثير المراحل الإنتاجية على بيئة العمل والبيئة المحيطة، وهو مايضمن الحفاظ على الموارد والمواد ومصادر الطاقة بشكل كبير، ولقد قام المكتب فى قطاع الصناعات النسيجية والملابس الجاهزة بإجراء مسح ميدانى لأكثر من 450 شركة تغطى جميع أنشطة القطاع، وتم عمل دراسات مبدئية والتوصل لحالة التوافق البيئى.

وعن تفاصيل الإنجازات يوضح الدكتور شريف حمدى منسق القطاع وخبير التنمية المستديمة أنه تم إجراء دراسات شاملة لأكثر من 96 مشروعا تم تنفيذ وتطبيق معظمها وجار استكمال التنفيذ للباقى، وشارك المكتب فى التمويل من خلال القروض الدوارة الخاصة بالشركات الصغيرة والمتوسطة، ولتطبيق المشروعات التى تدعم التوافق البيئى بالاعتماد على تطبيقات تكنولوجيا الإنتاج الأنظف والاقتصاد الأخضر والاقتصاد الدوار، ويبلغ عدد الشركات التى تم التنفيذ فيها نحو 70 شركة، وتشمل 25 من شركات الصباغة والطباعة والتجهيز والجينز، وهذا يمنح الشركات فرصة تحقيق وفورات عن طريق التنفيذ تزيد على 35% فى كميات المياه المستخدمة، وبالتالى الخارجة كصرف صناعى،وتقليل نسبة الأكسجين الحيوى والعضوى الممتصين بنسبة 30%، وخفض قيم الأس الهيدروجينى لمياه الصرف للحدود الآمنة، كما تمكنت الشركات من تقليل وتوفير الفقد فى الأقمشة والخامات المعالجة بنسبة تزيد على 5%، وكذلك مايقرب من 25 % من كميات الطاقة الكلية المستهلكة، وتكلفة تلك المشروعات تبلغ 60 مليون جنيه وبعائد سنوى 15 مليون جنيه تقريبا.

ويضيف دكتور شريف لدينا 20 شركة صناعة نسيج ومفروشات،8 شركات تريكو و10 شركات نشاط ملابس جاهزة و6 شركات غزل الخيوط،  حققت وفرا فى الخامات والكيماويات والأصباغ مايقرب من 20%، وتقليل المخلفات الصلبة بما يزيد على 10% من حجم الأقمشة والخامات المنتجة،وتقليل نسبة الجسيمات العالقة الكلية بنسبة 50%، وخفض الطاقة المستهلكة فيها بنسبة 15%، والتكلفة الاستثمارية الكلية لهذه المشروعات 120 مليون جنيه وبعائد سنوى 30 مليون جنيه.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق