رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

«شويلة» مرسى مطروح تنتظر إعلانها محمية طبيعية

> النباتات الخضراء من أهم مفردات المنطقة المقترحة كمحمية

امتدادا للدور الذى لعبته جريدة «الأهرام» ممثلة فى «صفحة البيئة» الذى بدأته منذ أكثر من عقدين متبنية الكثير من الحملات الصحفية الهادفة إلى إعلان المزيد من المواقع والمناطق البيئية والطبيعية بقائمة المحميات الطبيعية المصرية، وحفاظاً وصوناً لها وبما تحتضنه من نفائس وأحياء برية وبحرية وتكوينات جيولوجية فريدة.

نضيف اليوم منطقة «الشويلة » بمحافظة مرسى مطروح التى يقول عنها المهندس طارق القنواتى المستشار بقطاع المحميات الطبيعية بوزارة البيئة إنها تبلغ مساحتها الكلية 300 فدان، بينما تبلغ مساحتها المقترحة كمحمية طبيعية 112كيلومترا مربعا بعد استبعاد المساحات الأرضية التى تم شغل أغلبها بأنشطة بشرية كالزراعات وغيرها، وتقع الشويلة على البحر المتوسط بامتداد 39 كيلو مترا على ساحله، وتتبع مركز النجيلة الذى يبعد عن مدينة مرسى مطروح بمسافة 70 كيلومترا إلى الغرب، وهناك عدة أسباب تجعلها منطقة جديرة بالإعلان كمحمية طبيعية، منها ضرورة دعم تمثيل البيئة البحرية لبيئة البحر المتوسط الممثلة حالياً فى محميتى أشتوم الجميل والبرلس اللتين يتأثر الجزء البحرى منهما بتصرفات المياه العذبة وماتحويه من عناصر خارجية نظراً للأنشطة البشرية ،وإضافة الشويلة لقائمة المحميات الطبيعية المصرية يجعلها محمية بحرية متوسطية خالصة بتلك القائمة، حيث تحتضن المنطقة ككل بيئة هضاب صخرية تبلغ مساحتها 18 كم2 وتقع على شاطئ البحر المتوسط وتعد من أهم البيئات الموجودة بها، يلى تلك البيئة السهول المنبسطة بمساحة 80 كم2 ،كما توجد التباب الرملية الخفيفة التى ينتشر خلالها الغطاء النباتى الطبيعى الذى تتغير كثافته من منطقة لأخرى ويغطى 60% من المساحة الكلية للمنطقة ويتركز بشكل كبير على المنطقة الشاطئية ،ويقوم الأهالى بزراعة 15% من المساحة الكلية بمحصولى التين والزيتون.

وردا على الخطوات الإيجابية لصون الموقع قال طارق القنواتى:ـ إدارة قطاع المحميات الطبيعية بوزارة البيئة أعدت ملفا خاصا بمنطقة الشويلة لتكون على قمة المواقع المستقبلية المزمع إعلانها كمحميات طبيعية فى خططها القادمة ضمن العديد من المواقع الأخرى، مثل رأس الحكمة، وقد نظم القطاع أكثر من زيارة ميدانية للمنطقة، ورصدنا عن كثب كل ماتزخر به من عناصر التنوع الإيكولوجى النباتى والحيوانى، والأبرز المتمثل فى بيئة البحر المتوسط كبيئة متفردة توسع دائرة الاهتمام بها فى نطاقها الخاص، وتختلف بيئة الشويلة البحرية عن نفس البيئة فى المحميتين المعلنتين فعلاً وهما أشتوم الجميل ببورسعيد والبرلس لما طرأ عليها من اختلاط بفعل المياه العذبة التى اخترقت مياه البحر المتوسط فيهما حاملة معها نتاج الأنشطة البشرية بما يخل بتوازنها، لذا كان ضرورياً طوق الحماية والصون بقرار منصف للشويلة ،علماً بأنه مكتمل الأوراق والصور والخرائط الخاصة به، وإرساله إلى مجلس الوزراء للحصول على موافقة إعلانها كمحمية طبيعية.

ويستكمل طارق من واقع الملف الذى تم إعداده تم تسجيل 13 نوعاً من فصائل النباتات الموجودة أهمها الرطريط والغرقد والتين البرى والنكد وبصل برى والمثنان، كما يوجد بها بعض الحيوانات مثل الثعلب الأحمر والكثير من الزواحف الصغيرة، كذلك الطيور مثل الحمام البرى والصرد الرمادى والزعرة البيضاء، والمنطقة ككل جديرة بأن تصبح محمية طبيعية لتفردها البيئي.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق