رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

اتجاهات
لعبة إيران الخطيرة!

فى تصعيد جديد لحرب الناقلات.. وصف عباس موسوى المتحدث باسم الخارجية الإيرانية احتجاز بريطانيا ناقلة بترول إيرانية بأنه (لعبة خطيرة) ستكون لها عواقب وخيمة.. وحذر من أن بلاده سترد بالمثل.. متهماً لندن باحتجاز الناقلة تحت ضغط أمريكى ومهدداً بأن الإفراج عن الناقلة فى مصلحة الجميع!.

ولكن السؤال هو هل إيران جادة فى تهديدها لبريطانيا وأمريكا؟ وهل باستطاعتها الانتصار أو الصمود إذا ما اندلعت معركة من هذا النوع ؟ أم أن دق طبول الحرب ليس إلا مجرد تهديد أجوف لإثارة الارتباك فى المنطقة ؟ ثم ما هى البدائل التى تمتلكها طهران للرد على الإجراءات العقابية التى تتخذ ضدها ؟.

من البديهى أن إيران لا ولن تستطيع مواجهة الجيش البريطانى الأمريكي.. وأن هذه التحذيرات والتصرفات ليست إلا من قبيل خلق حالة ذعر لدى الدول الخليجية والرأى العام الغربي.. وأن نظام الملالى يعانى من حالة ضعف وانقسام داخلي.. ومن الواضح أيضاً أن الإجراءات الغربية وخاصة مع الإعلان عن تشكيل تحالف دولى لمواجهة طهران يزيد من حالة القلق والتوتر لدى النظام الإيراني.. ولذلك فإنه ليس مستعدا للإقدام على مغامرة مدمرة من هذا النوع. ويرى الجنرال جيمس كونواى قائد المشاة البحرية الأمريكية إبان حرب الخليج أن الخوف كله من أن تشن إيران موجة جديدة من الإرهاب ضد المدنيين وتسعى لتعطيل إمدادات النفط العالمية، حيث إن لديها شبكة جماعات إرهابية بالمنطقة تدعمها وتوجهها.. وأن هذه الجماعات هى الخطر الأكبر على أمريكا والدول الغربية.

فهل تستمر حالة التصعيد الحالية فى حرب الناقلات بين إيران والدول الغربية.. أم يتم احتواء الموقف والوصول إلى اتفاق بين الطرفين يجنب المنطقة والعالم ويلات المجهول ؟!

لا شك أن تطورات الأحداث فى الأيام المقبلة ستكشف فى أى الاتجاهين تسير الأمور.. ونتمناه اتفاقا يجنب المنطقة مصائب الحروب وتداعيات المواجهات.. بشرط ألا يكون على حساب أشقائنا الخليجيين وأقطارنا العربية.

[email protected]


لمزيد من مقالات مسعود الحناوى

رابط دائم: