رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

هوامش حرة
المال أحيانا فتنة

المال قد يكون مصدرا للراحة والسعادة والأمان إذا رافقته الحكمة وقد يتحول إلى كارثة إذا أصبح مصدرا للقوة والطغيان.. هناك فرق بين مال يسعدنا ونجد فيه ما يضىء حياتنا ويحقق لنا البهجة والاستقرار ولكن قد يتحول هذا المال نفسه إلى جبروت وعدوان على خلق الله وهنا يتحول إلى لعنة تغير حياة الإنسان وتفسد عليه كل شىء.. والمال مثل كل مصادر القوة.. إن السلطة قوة.. والمنصب قوة.. والسمعة الطيبة قوة.. والثقافة والمعرفة قوة ومن اخطر الأشياء أن يجتمع المال والسلطان وتغيب الرحمة..

إن الإنسان فى هذه الحالة يتحول إلى كائن متوحش ويشعر بأنه يملك كل شىء.. وعندما يجتمع المال مع السلطان فهو من اسوأ النماذج التى يعيشها الإنسان.. وقليلا ما التقى المال مع الفكر واسوأ أنواع المال المال الجاهل الذى لا يقدر مسئولية أى شىء ويشبه العواصف الترابية التى تعمى الأبصار والقلوب والمشاعر.. أما أجمل وأنقى أنواع المال فهو مال حلال يسعدك وتشعر معه بالأمن وتجد فيه نصيبا للآخرين.. إن المال أحيانا يصبح شيئا كالمدينة الفاضلة التى يجد فيها كل إنسان شيئا يغنيه ويسعده..

وهناك فرق بين المال والغنى لأن الغنى يمكن أن يكون بلا مال.. إن الغنى تركيبة من الثراء النفسى والعقلى والضمير الحى.. أنت لست غنيا بالمال وحده أنت غنى بقناعاتك وثقتك فى نفسك وإحساسك بدورك ومسئوليتك فى الحياة.. أنت غنى بناس يحبونك وإحساس بإنسانيتك يتجاوز حدود ذاتك ويغمر الآخرين بمشاعر الحب يجعل منك الأغنى والأفضل.. المال وحده ليس الغنى.. انه جزء بسيط لأن الغنى اشمل واكبر.. إن المعرفة أجمل أنواع الغنى.. والإحساس هبة من الله لا تقل أبدا عن هبة المال.. والشىء الغريب أن الحب أحيانا يكون مصدرا للقوة والغنى ولا ندرك قيمته إلا بعد أن يرحل.. ابحث فى ذاتك عن مصادر قوتك وغناك وما تملك من القدرات والمواهب..

إن المال قوة لا ينكرها عاقل ولكن ما أسوأ أن يملكه جاهل ويتحول إلى سيف مصلت على رقاب الخلق وهنا يصبح المال لعنة وفتنة وضميرا ميتا..

[email protected]
لمزيد من مقالات فاروق جويدة

رابط دائم: