رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

خواطر قلم
هل تتوقف سرقة الآثار؟

تطالعنا الصحف المصرية يوميا بأخبار مقتل العديد من الأشخاص داخل سراديب حفروها أسفل منازلهم تنقيبا عن الآثار فانهارت عليهم، هذا بخلاف ضبط آلاف الاشخاص خلال سنوات عديدة ماضية بحوزتهم آثار نادرة من الآثار المصرية التى لها عشاقها الذين هم على أتم الاستعداد لدفع الغالى والنفيس من أجل اقتنائها وتسخير اللصوص من أجل تحقيق مآربهم. وسرقة الآثار لم تكن وليدة العصر الحديث فقط بل تخبرنا أوراق البردى المحفوظة بمتحف فيينا وجدران المقابر والمعابد أن آثار مصر ظلت مطمعًا للعصابات على مر القرون، كانت أقدمها العصابات التى انتشرت فى عصر الأسرة 20 والأسرة 21، أى منذ نحو 1168 عامًا قبل الميلاد ولكن كانت الآثار المصرية تُسرق وتُحفظ فى مصر ولا تُهرب إلى الخارج.

إلا أنها فى العصر الحديث شهدت عمليات سرقة ونهب بصورٍ عديدة، وهو ما أشار إليه تقرير أعدته إدارة المخازن المتحفية بوزارة الآثار في  17 أغسطس 2017 بأن هناك نحو 33 ألف قطعة أثرية من تماثيل نادرة صغيرة الحجم قد اختفت من مصر خلال الخمسين عاما الماضية فى ظروفٍ غامضة لم يُعرف حتى الآن كيف خرجت إلى الخارج، كما أن هناك مئات الآلاف من القطع الأثرية موجودة داخل المخازن لم تجرد بعد وغير مسجلة داخل وزارة الآثار وهى عرضة للسرقة ولن نستطيع استردادها لأننا لا نملك لها وثائق.


لمزيد من مقالات ممدوح شعبان

رابط دائم: