رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

نحو الحرية
الأسلحة الشبح فى المنزل

هناك خطر جديد قاتل قادم عبر الإنترنت بدأ ظهوره عام 2013 حين تداول آلاف الأشخاص حول العالم عددا من الملفات اللازمة لصناعة الأسلحة النارية سرا عبر تقنية الطباعة ثلاثية الأبعاد من خلال طابعات بمساعدة برامج على الكمبيوتر لتصميمها وإنتاجها من البلاستيك.

وكانت البداية عام 2012 عندما تمكن كودى ويلسون، من مواليد 1988 من القيام بأول تجربة ناجحة لصنع مسدس بطابعة ثلاثية الأبعاد ليتم تصنيفه كواحد من أخطر خمسة أشخاص فى العالم 2015 وفقا لمجلة وايرد الامريكية المتخصصة فى التكنولوجيا.

وتأتى خطورة هذه الاسلحة القاتلة انها لا تتطلب تسجيلها او استخراج تراخيص لها او خضوع حائزيها لتحريات أمنية او الشروط الخاصة بماضيهم الجنائى وصحتهم النفسية، لذا لن تتمكن أجهزة الأمن من تعقب مصدرها فضلا عن انها مصنوعة من البلاستيك وبالتالى لن تظهرها اجهزة الكشف عن الاسلحة النارية، مما يسهل تداولها، ولسرية تصنيعها يطلق عليها الأسلحة الشبح فى الولايات المتحدة الامريكية التى تعانى من وباء انتشار الأسلحة حيث يفوق فيه عدد الأسلحة النارية هناك عدد السكان لتقتل 13 ألف مواطن أمريكى سنوياً.

بغض النظر عن القضايا الأخلاقية والملكية الفكرية فى تصنيع واستخدام هذه الاسلحة فان تكنولوجيا الطباعة ثلاثية الابعاد يمكن ان تستخدم فى الخير وأيضا فى الشر سواء فى انقاذ حياة انسان بطباعة صمامات القلب، لكنها أيضا يمكنها انتاج بندقية تنهى حياته.

وهو ما يتطلب مزيدا من يقظة الاجهزة الامنية حول العالم لتسجيل هذه الطابعات وخضوعها للرقابة الامنية وحذف ملفات تصنيع الاسلحة على الإنترنت وفرض رقابة صارمة على بيع الذخيرة.


لمزيد من مقالات نبيل السجينى

رابط دائم: