رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

رؤيه حره
كيف تنجح الصحف: «الإيكونوميست» نموذجا

يتحدث الكثيرون الآن من كتاب وباحثين عن قرب انتهاء عصر الصحافة الورقية، ويضربون أمثلة كثيرة على توقف العديد من الصحف الكبرى القديمة والحديثة على السواء عالميا وعربيا، وهو صحيح إلى حد كبير، فقد أثرت وسائل التواصل الاجتماعى والتطور المذهل فى الوسائل الالكترونية الحديثة على توزيع ودخل وإعلانات الصحف الورقية، لكن أغلب هؤلاء الكتاب نسوا أو تناسوا أن هناك نماذج ناجحة ورابحة من الصحف اليومية والمجلات الأسبوعية على السواء، ولن اتحدث عن الصحف اليابانية مثل «الأساهى شيمبون» أو «اليوميورى شيمبون» التى توزع كل منهما ملايين النسخ يوميا ربما يزيد على 10 ملايين فى حالة «اليوميورى شيمبون»، لأن القارئ المصرى ربما لا يعرف عنهما الكثير، لكن أتحدث هنا عن نموذج يعرفه العالم العربى بأثره، وهو مجلة «الايكونوميست» الإنجليزية الأسبوعية، التى تحتفل هذا العام بمرر 175 عاما على صدورها، وهى واحدة من أقدم المجلات فى العالم. فهى واحدة من المجلات التى تزداد ازدهارًا وغير متعثرة أو مهددة بالإفلاس أو الإغلاق مثل كثير من الصحف والمجلات الأخرى فى مصر والعالم، فقد وصل توزيعها الأسبوعى حاليا أكثر من مليون و300 ألف نسخة فى كل أنحاء العالم، وتبلغ أرباحها السنوية لعام 2017ــ 61 مليون دولار، إجمالى عدد العاملين فيها لا يزيد على 75 شخصًا ما بين محررين وإداريين وغيرهم!

ولا يخفى على أحد مدى تأثير «الإيكونوميست» على النخب الحاكمة فى السياسة والاقتصاد حتى الإعلام بالرغم من أنها مجلة تتناول الشأن الاقتصادى فقط، ولا يوقع أى من كتابها المقالات باسمه، وإنما كلها باسم «الإيكونوميست»، ولا يعرف أحد أيا من كتابها باستثناء رئيسة التحرير الحالية «زانى بيدوس» التى تعد أول امرأة تتولى هذا المنصب فى تاريخ المجلة العريقة.

وإذا كانت الصحف والصحافة الورقية فى مصر تواجه تحديات البقاء فإنه يتعين علينا أن نبحث بكل جدية عن الأسباب، لأنه مازال أمام الصحافة الورقية دور مهم تقوم به لخدمة المجتمع والشعب والدولة وليس لإصحاب المصالح!


لمزيد من مقالات منصور أبو العزم

رابط دائم: