رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

كلام مفيد
الطريق نحو «السعادة»

حينما تحدث الدكتور طارق شوقى وزير التربية والتعليم فى الكلمة التى ألقاها أمام الرئيس عبد الفتاح السيسى فى افتتاح الملتقى العربى الأول لمدارس ذوى الاحتياجات الخاصة والدمج بشرم الشيخ، عن ذلك الطفل الموهوب المصاب بمرض التوحد وكيف أنه يمتلك قدرات ذهنية خاصة تفوق كثيراً أقرانه الأسوياء، أيقنت أنه لو لم تكن موجودة تلك الأستاذة الجامعية التى تعمل متطوعة فى فصل تعليم وتدريب الطفل بهذه المدرسة فى أسيوط ما استطاع أن يصبح على هذا النحو من التفوق الذهنى، أو أن أحداً يمكن أن يلتفت إليه أو يكتشف قدراته الفائقة، والشىء الذى يدعو الى الدهشة أن تلك الاستاذة تمارس هذا العمل بشكل تطوعى لأنها تؤمن بأن مساعدتها للآخرين هى مصدر سعادتها.

إن ما قاله وزير التربية والتعليم أعاد الى ذاكرتى حكاية أحد الحكماء حين ذهب اليه مجموعة من الناس وطلبوا منه أن يصف لهم كيف تتحقق السعادة فى الحياة، فدعاهم إلى وليمة ثم أحضر لكل منهم «طبق شوربة» وأعطى لكل واحد ملعقة طولها متر، واشترط عليهم أن يستخدموا هذه الملعقة العجيبة فى احتساء «الشوربة».. فحاولوا جاهدين لكنهم لم يفلحوا، لأنه لم يتمكن أى شخص منهم من أن يوصل الشوربة إلى فمه دون أن يسكبها على الأرض.. وبعد أن فشلوا جميعاً فى استخدام الملاعق تركوا المائدة وهم جائعين.. فقال لهم الحكيم: ركزوا معى ثم أمسك بالملعقة وملأها بالشوربة ومدها إلى الشخص الذى يجلس الى جواره وجعل كل واحد منهم يمد بملعقته نحو من يجلس بجانبه وبذلك شبعوا جميعهاً ثم حمدوا الله.. فى هذه اللحظة وقف الحكيم وقال لهم: من يفكر على مائدة الحياة أن يشبع نفسه فقط فسيبقى جائعا، بينما من يفكرون فى إشباع الآخرين فإنهم سيشبعون جميعاً.. حقاً من يعطى ويمد يده ويساعد الآخرين هو الرابح دائماً، وهذا فى رأيى هو الطريق الحقيقى للسعادة.

 

 

[email protected]


لمزيد من مقالات أشـرف مفيـد

رابط دائم: