رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

كلام مفيد
«دعابات» الرئيس و«وقاحة» الإخوان

ما عشته من لحظات فارقة فى عمر الوطن فى أثناء مشاركتى فى الدورة السادسة للمؤتمر الوطنى للشباب التى أقيمت بجامعة القاهرة دفعنى لأن أتخلى عن فكرة الكتابة عن الحكايات والقصص المستوحاة من تراث الشعوب، وأقرر الكتابة بشكل مباشر عن تلك الأجواء المفعمة بالأمل التى اتسمت بها جلسات المؤتمر. فقد كان الرئيس السيسى فى قمة بساطته وتواضعه وهو يناقش موضوعات مهمة تتعلق باستراتيجية بناء الإنسان المصرى وخطط التنمية المستدامة. فلقد ظهر الرئيس إنساناً عادياً يفرح ويغضب ويداعب حسب ما تقتضيه المواقف وهى طبيعة متأصلة فى الشعب المصرى، الأمر الذى جعلنى أتعجب من أمر هؤلاء الذين خرجوا علينا منتقدين بعض الدعابات التى صدرت عن الرئيس فى اثناء المؤتمر وللأسف الشديد فإن هذا الانتقاد خرج عن حدود اللياقة وأصول ثقافة الاختلاف حيث استخدموا قاموسا مليئا بعبارات وألفاظ تافهة تفوح منها رائحة الانحطاط وقلة الأدب. فهل ارتكب الرئيس ذنباً حينما تعامل مع الشعب على هذا النحو من العفوية البعيدة كل البعد عن التكلف الذى يفرضه دائما البروتوكول على الرؤساء والقادة، فما شاهدته فى هذا الجانب يؤكد وبما لا يدع مجالاً للشك أن الرئيس يتعامل مع الشعب على أساس أنه لا فرق بينه وبين وأى مواطن عادى يعيش على أرض مصر وعلى وجه الخصوص من حيث صفات العفوية والبساطة، بينما نجده على جانب آخر يختلف تمام الاختلاف فى قادة الإرهاب وزعماء التطرف، فالفرق بينه وبين هؤلاء الخونة مثل الفرق بين نهر النيل وحمام السباحة، وهو ما تمثل بوضوح فى قدرته على إعادة الاعتبار لأم الدنيا التى كادت تضيع فى اثناء فترة حكم تلك الجماعة الإرهابية.

يا سادة.. كفاكم لعباً بالنار، فالنار حينما تشتد جذوتها فإن أول ما تحرقه هى تلك الأصابع التى أشعلتها.

 

[email protected]


لمزيد من مقالات أشـرف مفيـد

رابط دائم: