رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

اجتهادات
لاعب الكريكيت أيضا

بعد أن وصل لاعب كرة القدم المعتزل جورج ويا إلى رئاسة ليبيريا فى نهاية العام الماضى، يقترب لاعب الكريكيت السابق عمران خان من رئاسة الحكومة فى باكستان عقب حصول حزبه (حركة الإنصاف) على أكبر عدد من المقاعد فى الانتخابات البرلمانية الأخيرة التى أُجريت الأسبوع الماضى.
ثلاث سنوات فصلت بين قيادة خان منتخب باكستان إلى الفوز بكأس العالم فى الكريكيت عام 1992، وحصول ويا على جائزة أفضل لاعب فى العالم عام 1995. غير أن نجوميتهما العالمية فى الرياضة لم تكن هى التى أهلتهما لأن يصبحا نجمين فى عالم السياسة أيضاً. صعد كل منهما السلم السياسى من بدايته. كثير من الشباب الذين التفوا حولهما لم يروا أياً منهما فى ذروة مجده الرياضى.
لم يكن شباب اليوم فى الفئة العمرية من 18 إلى 25 سنة قد وُلدوا بعد عندما حمل خان كأس العالم فى الكريكيت. وقل مثل ذلك عن ويا الذى لم يكن أى من شباب ليبيريا فى الفئة العمرية من 18 إلى 22 سنة قد رأى نور الحياة حين حدث الاحتفال  بتتويج ويا على رأس لاعبى العالم.
دخل كل منهما السياسة من باب العمل الاجتماعى. وأسسا أول قاعدة اجتماعية لهما عن طريق نشاطهما فى مجالات عدة من العمل الخيرى. خاض ويا انتخابات الرئاسة للمرة الأولى عام 2005، وعندما خسر، اتجه إلى العمل البرلمانى، وفاز بمقعد فى مجلس الشيوخ عام 2014. أما خان فقد دخل العمل السياسى بعد فترة قصيرة من بدء نشاطه الاجتماعى. أسس حركة إنصاف عام 1996، وظل يبحث عن موضع قدم لها فى الخريطة السياسية، وبدأ حصد ثمار جهده عندما حصلت على المركز الثالث فى الانتخابات الماضية عام 2013. أبلى خان بلاءً حسناً فى الحملة الانتخابية الأخيرة، ولم تؤثر فيه كثيراً اتهامات يتعرض لها. يتهمه خصومه تارة بأنه يعتمد على دعم بعض أجهزة الدولة، وتارة أخرى بأنه يحظى بتأييد جماعات تحوم حولها شبهات، ويُقال إن إحداها قريبة من حركة طالبان المتطرفة. ستكون رئاسة الحكومة اختباراً بالغ الصعوبة للاعب الكريكيت. سيجد أن رئاسة العمل التنفيذى أصعب كثيراً من قيادة فريق الكريكيت.


لمزيد من مقالات د. وحيد عبدالمجيد

رابط دائم: