رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

خواطر قلم
«الغرقى» يتحدون غلق شاطئ النخيل

قرار الدكتور محمد سلطان محافظ الإسكندرية بإغلاق شاطىء النخيل بحى العجمى لمنع المواطنين من دخول الشاطئ وذلك حفاظا على أرواحهم وحمايتهم نظرا لكثرة حالات الغرق بهذا الشاطئ، يدل على اعترافه بخطورته ولهذا تم التنسيق مع وزارة الرى لإرسال لجنة عاجلة من الهيئة العامة لحماية الشواطئ لمعاينته والحواجز الخرسانية واتخاذ الإجراءات اللازمة لحماية المواطنين ومنع تكرار حالات الغرق بالشاطئ، ولكن المصطافين يتحدون القرار ويصرون على استخدام الشاطئ خاصة رحلات اليوم الواحد الذين يتوافدون عليه من كل المحافظات.

المواطن المصرى يؤمن بـالقضاء والقدر وأن لكل أجل كتاب، ويستشهدون بشاطئ أبوهيف الذى شهد غرق السباح العالمي، ولهذا كان من المستحيل غلق الشاطئ وانتظار قرار وعمل اللجان مما جعل اللواء أحمد حجازى رئيس الإدارة المركزية للسياحة والمصايف بالإسكندرية يتخذ إجراء احترازيا بأن يتم توقيع المصطافين على إقرار بنزول البحر والسباحة على مسئوليتهم.

فهل يعقل أن يوقع مواطن على إقرار بمسئوليته عن نفسه عند الغرق إذا أراد أن يستمتع بالسباحة فى البحر؟! إن كل من يوقع على هذا الإقرار هو مشروع غريق دفعته الظروف الاقتصادية إلى ألا يفوت فرصة جاءته للاستجمام بمياه البحر ينتظرها من عام لآخر، ويجب على المحافظة والجمعية المسئولة عن الشاطئ زيادة عدد وسائل الإنقاذ الحديثة والغطاسين المهرة وليس فقط كل من يجيد السباحة لأن إنقاذ الغريق مهمة شاقة تحتاج لمحترف ماهر.

 

[email protected]


لمزيد من مقالات ◀ ممدوح شعبان

رابط دائم: