رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

نحو الحرية
معاناة أصحاب المعاشات

عندما تصل إلى سن الستين وتحال إلى المعاش فإنك تحتاج لمن يحنو عليك بعد أن فقدت الكثير من المميزات أهمها الصحة والراتب الشهرى والبدلات التى كنت تتقاضها فى أثناء الخدمة وكانت بالكاد تفى بمتطلبات أسرتك لتدخل بعدها الدائرة الجهنمية فتحصل بعد انتهاء خدمتك على معاش هزيل لا يتناسب مع جنون الأسعار الذى لا يفى بأبسط المتطلبات الأساسية.

وهذه المأساة يعانيها 9 ملايين مواطن من أصحاب المعاشات، نسبة كبيرة منهم يعولون أسرهم ولديهم أبناء يعانون البطالة وبالتالى تقع مسئوليتهم على عاتق صاحب المعاش.

لقد تحول الخروج إلى المعاش إلى كارثة فى هذه الأيام رغم أن إجمالى أموال التأمينات تصل إلى 755 مليار جنيه تحتاج فقط لاستثمار جيد يحقق عائدا كبيرا يزيد من موارد التأمينات مما يحسن من معيشة أصحاب المعاشات ويصون لهم كرامتهم ويحيون حياة آدمية بعد أن قضوا عشرات السنين فى خدمة بلادهم.

لماذا تظل الحكومة ووزارة التضامن خصما لأصحاب المعاشات فى المحاكم وتنشغل برفع الدعاوى القضائية على الأحكام الصادرة لهم؟ فقد قضت أخيرا محكمة استئناف القاهرة للأمور المستعجلة برفض استئناف الاتحاد العام لأصحاب المعاشات وتأييد حكم وقف تنفيذ حكم القضاء الإدارى بإلزام مجلس الوزراء ووزارة التضامن بصرف مستحقات أجورهم المتغيرة بنسبة 80% من العلاوات الخمس الأخيرة التى كانوا يتقاضونها خلال خدمتهم. أصحاب المعاشات يمثلون 10% من سكان البلاد لابد أن يعيشوا حياة كريمة فى ظل الغلاء، لاستكمال الحياة من علاج ودواء ومأكل ومسكن وفواتير المياه والكهرباء وإتاحة فرص عمل للقادرين منهم على الكسب فى مواصلة العمل حتى لا يمد يده لأحد.

 

[email protected]


لمزيد من مقالات ◀ نبيل السجينى

رابط دائم: