رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

جدارية أبطال الكهف

هدير الزهار

ما أروع الفن حينما يخلد أجمل وأصعب اللحظات لتبقي حتى وإن رحل أصحابها، فبعدما نالت قصة «أطفال الكهف» وهم لاعبو كرة قدم صغار في تايلاند، اهتماما عالميا وتعاطفا جارفا ليس فقط لكونهم أطفالا دفعهم حب الاستكشاف والمغامرة في مجازفة غير محسوبة، فشاء قدرهم أن يتعرضوا لمحنة من الصعب أن يتحملها من في مثل أعمارهم، بل لتفاصيل مذهلة هزت المشاعر، فتعالت الأصوات بالدعاء والمطالبات بمساعدتهم ليعودوا لأحضان أسرهم سالمين.

وبعدما نجحت الجهود في إنقاذ الـ12 طفلا مع مدربهم، لبثوا في كهف «ثام لوانج» 17 يوما بعدما غمرته مياه الفيضانات، قام عدد من الفنانين التايلانديين برسم جدارية كبيرة تحت عنوان «الأبطال» في معرض «آرت بريدج» شمالي تايلاند، والذي تم تخصيصه للأعمال الفنية التى تحاكي معاناة الأطفال وقصصهم الإنسانية وتفاصيل إنقاذهم.

تحوي الجدارية التي يبلغ عرضها نحو 13 مترا بارتفاع 3 أمتار، صور الأطفال ومدربهم وكذلك رجال الإنقاذ الذين لعبوا أدوارا بطولية لإنقاذ الفريق المحاصر، في حين كانت أكبر صورة بها لسامان جونان الغواص السابق في سلاح البحرية التايلاندية الذي توفي في أثناء محاولته إنقاذ الأطفال، كما تم عمل تمثال له وهو يرتدى بدلة الغطس، تكريما وتخليدا لذكراه.

ويقول أحد المسئولين إنه سيتم عمل المزيد من الأعمال الفنية وقاعدة بيانات من شأنها توثيق كل تفاصيل العملية والتى ستكون نقطة جذب رئيسية في تايلاند.






رابط دائم: 
 
 
 
 
 
كلمات البحث:
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق