رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

الثورة مستمرة

فى كل عام نجلس ونتحدث عن عيد الثوره نعيد الافلام ونذيع الأغانى وأحيانا نعرض أجزاء من خطب ناصر وهى أمور أصبحت محفوظة عن ظهر قلب مثل رد قلبى وحكاية الاميرة انجى والشاطر على الذى أصبح من الأحرار والثوار لكى يتزوج منها مع نهاية الفيلم وكأن الثوره قامت من اجل ابن الجناينى والأميرة سيناريو تجاهل الكثير من النجاحات والانجازات والانتصارات، فمصر الثوره اصبح لديها جيش حقيقى ومؤسسات، مصانع ضخمة أقيمت، مدارس، انشاءات، مستشفيات شيدت، جامعات افتتحت، رجال الجيش ومعهم ابناء الشعب لم يقوموا بثوره على ملك وإنما انتفضوا من أجل تغيير واقع أليم كانت تعيشه أجيال متعاقبة، غير صحيح أن ثورة يوليو ادخلت مصر فى مشاكل وإنما الثابت أن تاريخا جديدا كتبه المصريون، بوجود جيش قوى أصبح قادرا على حمايتهم بتغيير جذرى تم لصالح كافة أبناء الشعب ليحصل ابناؤهم على فرص تعليم مجانا وعلاج بدون أعباء وبمشاركة فى صناعة القرار. الذين يختزلون ثورة يوليو فى نكسة 67 هم اعداء الثوره فقد تجاهلوا كل ما بذله ناصر من أجل مصر وشعبها، تذكروا هزيمة ونسوا عشرات الانتصارات التى حققها فى مختلف الميادين. ناصر هو الحلم الذى لايزال يعانق المصريين, أمل مستمر معهم، طريق طويل نسير فيه لكى نصل لنهايته بنجاح. ثورة يوليو لم تنته وأبناؤها ورجالها هم من قاموا بحمايتها والدفاع عنها فى 30 يونيو، تحيه لناصر فى عيد الثوره وتحيه اكبر لرجال القوات المسلحة الذين حفظوا العهد والوعد على بقاء هذه الثوره المباركة.


لمزيد من مقالات طارق إسماعيل

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
كلمات البحث: