رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

محطات
المعركة مع قوى الظلام

التشخيص الدقيق للمرض وأسبابه هو الطريق الصحيح لوصف العلاج الناجع والشفاء، والتطرف فى المجتمع هو نتيجة سلبية تنتج عن أسباب شتى، يمكن تلخيصها فى أسباب ترتبط بالبيئة المنزلية والمجتمعية التى ينمو فيها الشخص، وكذلك نوعية التعليم الذى يتلقاه، وهناك أيضاً أسباب تتعلق بالرسائل الإعلامية والثقافية التى يتلقاها الفرد، وأسباب تتعلق بالبيئة الدينية التى ينمو فيها، وقبل كل هذه الأسباب تلعب منظومة القيم السائدة فى المجتمع دورا مهما فى تشكيل الشخص.

وكل سبب من الأسباب السابقة يجب أن يحظى بنصيب كبير من الدرس، ذلك إذا كنا نسعى جديا إلى التوصل للدواء والسبل الناجعة لمنع تحول مواطن طبيعى ليصبح مواطنا متطرفا، يمكن أن يتحول إلى إرهابى يتبنى ويستخدم العنف والتدمير والقتل لفرض آرائه المتشددة التى يؤمن بها.

البداية فى بيوتنا بين أفراد الأسرة والعائلة، حيث يجب أن نشيع فيها ثقافة قبول الاختلاف والرأى الآخر، وكذلك نشر قيم الوسطية والاعتدال وقبول التعدد والتنوع فى مناهجنا الدراسية، وفى وسائل إعلامنا وفى حياتنا الثقافية والفكرية، ويجب الاهتمام الشديد بالرسالة الصادرة من دور العبادة فى بلادنا من مساجد وكنائس. وعلى الدعاة وعلماء الدين تغيير خطابهم بحيث يركز على تأصيل وإرساء المفاهيم والقيم الدينية الحقيقية التى تعبر عن سماحة ووسطية الدين الإسلامى.

إن آفة التطرف تفسد كل ثمار التنمية المجتمعية التى تخصص لها الدول والحكومات مليارات الدولارات فى ميزانياتها، وأخيرا فإن إرساء مفاهيم العدل والعدالة الاجتماعية فى أرجاء مجتمعاتنا وفى مؤسساتنا يسحب البساط من تحت أقدام مخططى ومروجى الإرهاب، بدعوى دفع المظالم.


لمزيد من مقالات ◀ أسماء الحسينى

رابط دائم: