رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

بشفافية
تقنين مهنة حارس العقار

شواهد وحقائق على أرض المحروسة، وأصبحت المسئولية تائهة بين المحافظين ورؤساء الأحياء وهيمنة كل منهما على الإدارات التابعة.. والإدارات كثيرة والهم يتراكم، والخدمات أصبحت تجارة للمسموح وغير المسموح، وقد اغترفها حراس العقارات القادمين من الإقاليم إلى القاهرة, حيث يبدأون المشوار بامتهان عمل يضمن السكن ثم لقمة العيش مع قدوم (عزوة البواب)، وهو السيرة والمسيرة التى تناولتها السينما فى (البيه البواب) كعمل فنى محذرا من هذه الفئة التى تأثرت بكثير من المتغيرات وخاصة تراجع الطبقة الوسطى التى حافظت لمصر على القيم الحياتية والأخلاقية والحضارية المناهضة لأغنياء الحروب والانتقال السريع الى فئة تجار العقارات التى يعرف مهنيتها (البيه البواب)، حيث يختار حارس العقار معاونيه من صغار المحامين، ومنها الى أزقة الشهر العقارى، ثم أملاك الدولة والأوقاف وفى حوزتهما أدابير هيئات المساحة، ثم الاستعانة بالبلطجية للحراسة لزوم الردع السريع. وكانت الغفلة الكبرى بما آتت به الجماعة الإخوانية الإرهابية كمرتع لمهنة البواب المتحول من حارس الى سمسار شقق مفروشة الى مستثمر عقارى، ثم الى خاطبة فى الحلال والمدعى بالعلوم والاقتصاد والسياسة.. وهذا أمر يسمح بارتكاب جرائم غسل الأموال ودعم الإرهاب، فهل ينجح وزير التنمية المحلية الجديد فى إعادة الهيكلة والتأهيل والتدريب لسد الفجوة بالمتخصصين وميكنة المنظومة؟، وهل ينجح مجلس النواب فى تقنين مهنة حارس العقار؟، وهل ينجح التخطيط العمرانى فى الحفاظ على الثروات العقارية؟، وهل ينجح التخطيط المرورى فى التنسيق بين الجهات حفاظا على المواطن الساعى للعيش الكريم؟.

[email protected]

[email protected]
لمزيد من مقالات عبدالفتاح إبراهيم

رابط دائم: