رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

كلام والسلام
مذبحة أطفال المريوطية.. وفضائيات الإرهابية

نصبت فضائيات الاخوان الارهابية سيركا فى توقيت متزامن للاتجار بجريمة أطفال المريوطية، بعد العثور على جثامين الاطفال الثلاثة الذين تتراوح أعمارهم ما بين العامين وخمسة أعوام، وراحت تبث عدة فيديوهات لمسرح العثور على الجثث مصحوبة بتعليقات بعض الشهود من سكان المنطقة تم اجتزاء مقاطع منها لتظهر الجريمة على انها تجارة أعضاء.

أى أن عصابة اجرامية خطفت الاطفال وقتلتهم للاتجار بأعضائهم، بهدف تصدير رسالة ارهاب نفسى للشارع المصرى، فقد حاول مذيعو قنوات الارهاب الاخوانية من تركيا استغلال جريمة جنائية للإساءة الى مصر وتصويرها على أنها ثالث بلد فى تجارة الاعضاء، وهو ما يؤكد إفلاس هذه الجماعة التى لا تجد ما تتربص به ضد مصر سوى اختلاق الاكاذيب.

ولكن على الجانب الآخر لماذا لا يصدر بيان رسمى فور وقوع حادث مهم يشغل الرأى العام من جهات التحقيق المعنية، بالحقيقة كما هى بدلا من ترك الرأى العام للاجتهاد ووسائل التواصل الاجتماعى للاختلاق؟ فالاذن أو العين تستقبل دائما ما يصل اليها أولا، بدلا من صدور بيان تحصيل حاصل متاخر ليزيد من حجم الشائعات بدلا من كشف الحقيقة ؟.

والغريب ان المعاينة اكدت خلو منطقة الحادث من أى كاميرات مراقبة، رغم تأكيد مسئولى الامن والمحليات منذ سنوات إلزام المحال والمقاهى بتركيب كاميرات للمساعدة فى كشف الجرائم الجنائية والارهابية معا؛ ولكن يبدو انه كلام «طق حنك» فالاولويات الخاصة تسبق المصالح العامة خاصة فى المحليات؛ وعموما الجريمة بشعة ومروعة لأنها استهدفت أطفالاً فى عمر الزهور، ومن حق كل أسرة أن تخشى على أطفالها حتى يتم كشف الجريمة أم تظل لغزا مثل مذبحة «الرحاب».

[email protected]


لمزيد من مقالات مريد صبحى

رابط دائم: