رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

كلام
..ويقبضون هم الثمن !

من يحكم الشارع المصرى؟

رغم أنه ملكية عامة للدولة إلا أن سيطرتها عليه ناقصة وفى بعض الأماكن تكاد تكون معدومة. ناهيك عن نهر الطريق فالرصيف فى شوارعنا لم يعد ملكا للمشاة كاملاً ولا الدولة.

يحتله الباعة الجائلون وأصحاب مواقد الشاى الذين نزحوا من قراهم بحثاً عن الرزق!! أى شخص يستطيع أن يضع أى شىء على الرصيف بدءاً من صندوق الفول واللب حتى كشك السجائر الذى يتحول بعد فترة إلى سوبر ماركت منيف.

الكافيهات تحتلها بقوة وسطوة البلطجة ويصل الأمر إلى إقامة خيم لتقى الرواد حرارة الصيف وبرد الشتاء وليذهب سكان العمارة والمشاة فى الشارع إلى أقرب جحيم.

عربات الفول تحوله أيضاً إلى صالة طعام ترابيزات وكراسى وأطباق وشماسى كلها على رصيف الدولة، ويقبض الثمن صاحب العربة.

مدرجات الخضار والفاكهة لها نصيب الأسد من الرصيف المباح فى بلدنا.

والجزء الباقى منه تحتله القمامة التى اعتدنا على منظرها ولو اختفت لشعرنا بغياب أهم شىء فى شارعنا. هناك عقوبات لكل من يخالف ولكن يا سادة.. من يطبق؟؟

وتحول الرصيف إلى وسيلة للاسترزاق، فبعض البلطجية يؤجرونه بالمتر فى بعض المناطق ويقبضون هم الثمن!

سؤال أخير.. هل المواطن المصرى خُلق لكى يخالف أم أنها هشاشة العقوبات أم ليونة يد من يطبق القانون؟


لمزيد من مقالات ◀ عطية أبو زيد

رابط دائم: