رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

أنباء عن مظاهرات وإضراب للتجار فى طهران بسبب هبوط «الريال»

لندن - موسكو - وكالات الأنباء

ذكرت تقارير إخبارية على موقعى «سكاى نيوز» و«روسيا اليوم» الإخباريين على الإنترنت أن مئات المتظاهرين خرجوا أمس إلى شوارع العاصمة الإيرانية طهران احتجاجا على أحدث هبوط للعملة المحلية «الريال» أمام الدولار الأمريكي.واحتشد مئات الأشخاص فى مناطق التسوق الرئيسية فى طهران، لمطالبة الحكومة الإيرانية بالتحرك أمام التدهور المستمر فى قيمة العملة الوطنية مقابل الدولار منذ عدة أشهر.

ونقلت «روسيا اليوم» عن وكالة أنباء «فارس» الإيرانية قولها إن تجارا فى سوق طهران الكبيرة أغلقوا محلاتهم التجارية احتجاجا على الأوضاع الاقتصادية فى البلاد.كذلك أظهرت مقاطع فيديو انتشرت فى وسائل التواصل الاجتماعى احتجاجات فى طهران وإغلاق التجار محلاتهم.

وكان الريال الإيرانى قد هوى أمس إلى مستوى قياسى جديد مقابل الدولار فى السوق السوداء حيث ذكر موقع الصرف الأجنبى «بونباست» - الذى يتابع السوق غير الرسمية - أنه تم عرض الدولار بسعر يصل إلى ٨٧ ألف ريال، مقارنة مع حوالى ٧٥ ألفا و٥٠٠ ريال يوم الخميس الماضي، وهو آخر يوم تداول قبل عطلة نهاية الأسبوع فى إيران.

وتتراجع العملة الإيرانية منذ شهور بسبب الأداء الاقتصادى الضعيف والصعوبات المالية فى البنوك المحلية والطلب الكثيف على الدولار بين الإيرانيين القلقين من تداعيات انسحاب واشنطن من الاتفاق النووى وتجدد العقوبات الأمريكية على طهران، بما قد يقلص صادرات البلاد من البترول وغيره.

وفى غضون ذلك، كشف البنك المركزى الإيرانى عن إجراء جديد فى سوق العملات الأجنبية يهدف إلى دعم المستوردين وتأمين العملات الأجنبية لاستيراد السلع غير الأساسية.

وقال ولى الله سيف محافظ البنك المركزى الإيرانى خلال الاجتماع المشترك مع لجنتى الصناعات والدعم البرلمانيتين، إنه سيتم استحداث سوق ثانوية لصرف العملات الأجنبية فى الأسابيع المقبلة.

وكانت السلطات الإيرانية قد أعلنت فى أبريل الماضى أنها ستوحد سعرى صرف الدولار فى السوقين الرسمية والسوداء عند ٤٢ ألف ريال مع حظر التداول بأى سعر آخر ومعاقبة من يخالف ذلك بالحبس، لكن الخطوة لم تقض على السوق السوداء لأن السلطات تتيح مبالغ أقل بكثير من العملة الصعبة عبر القنوات الرسمية مقارنة بمتطلبات المستهلكين.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق