رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

عين على الأحداث
اختلال البوصلة

لم تعد لقاءات الشركاء فى تجمعات الدول الكبرى وحليفتها الأمريكية تتسم بالتناغم الذى كان يسود ويراعى مصالح الأغلبية، وتنصاع له الأقلية، بات هذا الشكل من التنسيق والتعاون بين واشنطن وحلفائها صفحة من الماضى منذ تولى الرئيس ترامب، إذ أصبح يتحرك بصورة تنتهك التوجهات المنصوص عليها باتفاقيات دولية وإقليمية كاعترافه بالقدس عاصمة لإسرائيل فى تحد سافر للمجتمع الدولى، أو انسحابه من اتفاقية باريس لحماية المناخ ،أو الاتفاق السداسى للملف النووى الإيرانى، أو تلويحه بالخروج من اتفاقية التجارة الحرة لأمريكا الشمالية /نافتا/ وتضم أيضا المكسيك وكندا التى استضافت قمة مجموعة ال7 التى اختتمت أعمالها أمس، أو إبلاغه شركاء حلف الناتو أنه غير راغب فى استمرار تولى بلاده مسئولية أمنهم مالم يرفعوا إنفاقهم العسكرى بحلول 2024 إلى 2% من إجمالى ميزانيتهم، مما يثير تساؤلات حول مستقبل الحلف الذى يعقد قمته الشهر المقبل .وتزيد محاولات الحلفاء لإثناء ترامب عن قراراته والتنصل الأمريكى من التزامات حرية التجارة العالمية بشأن واردات الصلب والألومنيوم مؤخرا هى بداية لتطبيقات أخرى يعتزم ترامب اتخاذها فيما يصفه الشركاء بأنه يهدد السلام ولا يجعل العالم أكثر استقرارا ، وهو ما دفع كلا من الرئيس الفرنسى ورئيس وزراء كندا عشية قمة الدول السبع للمطالبة بالتصدى لسياسة الهيمنة الأمريكية.ودعا وزير الخارجية الألمانى إلى سعى أوروبا لإقامة تحالفات جديدة تضم شركاء راغبين فى الحفاظ على النظام العالمى فى إفريقيا وآسيا وأمريكا اللاتينية وكندا، وأعرب عن تأييده لخيار إنشاء مجلس أمن أوروبى. «بوصلة» التعاون الغربى اختلت وجارى البحث عن تصويب وجهتها مع شركاء يعتمد عليهم .أظننا فى مصر يجب ألا نفوت هذه الفرصة.


لمزيد من مقالات إيناس نور

رابط دائم: