رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

‫أنور إبراهيم..‬ من السجن إلى القمة

كتبت ــ مروى محمد إبراهيم
أنور إبراهيم

يعد السياسي المخضرم المثير للجدل أنور إبراهيم - ٧٠ عاما - زعيم ائتلاف الأمل، الذي يضم تحت مظلته عددا من الأحزاب التي تنتمي إلى اليسار والوسط، كما أنه مؤسس وأبرز الشخصيات في حزب عدالة الشعب، الذي يسيطر على أغلب مقاعد البرلمان الماليزي حاليا.

وشغل أنور العديد من المناصب الحيوية في ماليزيا في التسعينيات من القرن الماضي، حيث شغل منصب نائب رئيس الوزراء بين عامي ١٩٩٣ و١٩٩٨، إلى جانب شغله لمنصب وزير المالية من ١٩٩١ إلى ١٩٩٨. ودب الخلاف بين أنور ومهاتير محمد رئيس الوزراء الماليزي خلال الأزمة المالية الأسيوية، مما دفع مهاتير للإطاحة بنائبه والزج به في السجن عام ١٩٩٩. ولكن محاكمة أنور أثارت انتقادات واسعة من الولايات المتحدة والعديد من الحكومات الأجنبية ، ومنظمات حقوق الإنسان، مما أدى إلى الإفراج عنه عام ٢٠٠٤. وأسس في ذلك الوقت حركة إصلاح لمعارضة حكومة مهاتير، والتي شاركت في انتخابات ٢٠٠٨ و٢٠١٣، ولكن السلطات اعتقلت أنور مرة أخرى عام ٢٠١٥، بتهمة غير أخلاقية، حيث حكم عليه بالسجن لمدة خمس سنوات.

وفي هذه الفترة تم حل حركة الإصلاح المعارضة، إلا أن هذا لم يمنع أنور من تشكيل حركة الأمل المعارضة، والتي نجحت في السيطرة على أغلب مقاعد البرلمان في انتخابات ٢٠١٨.

وبعد قضائه نحو ٣ سنوات من العقوبة، أصدر السلطان محمد الخامس ملك ماليزيا عفوا ملكيا عن أنور، تم بموجبه إطلاق سراحه والسماح له بالعودة إلى الحياة السياسية وشغل المناصب العامة.

فهل تكتب الفترة المقبلة شهادة نجاح للسجين السابق والمعارض المخضرم المثير للجدل.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق