رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

رحلة العائلة المقدسة إلى جبل الصخرة بالمنيا

ماجد محمد فتحى

شغل موضوع «رحلة العائلة المقدسة ومسارها فى مصر» فكر العديد من المؤرخين والكتاب على مر العصور، إذ تعد هذه الرحلة بالنسبة للمصريين والكنيسة القبطية فى مصر محوراً أساسياً لها فى التراث والآثار. ومن أشهر المخطوطات المسيحية القديمة التى تناولت رحلة العائلة المقدسة حتى جبل الطير بالمنيا، نص «ميمر كنيسة الصخرة» الذى يُنسب إلى «تيموثاؤس إيلور» البطريرك السادس والعشرين لكنيسة الإسكندرية (457 477 م) الذى كتبه باللغة القبطية، وتُرجم فى القرون الوسطى إلى العربية ثم إلى اللغة الحبشية. وقامت الدكتورة «سالى وليام سعيد»، المدرس المساعد بكلية الألسن جامعة عين شمس بترجمة المخطوط للعربية، ونشرت النصوص الأصلية القبطية والحبشية والترجمتين العربيتين القديمة والحديثة للمخطوطة فى مكتبة الآداب بالقاهرة بعنوان «رحلة العائلة المقدسة إلى جبل الصخرة».

اعتمدت المترجمة على النص القبطي، وعلى ترجمة عربية للنص القبطى الكامل كُتبت نحو القرن الرابع عشر الميلادي، وترجمة حبشية منقولة عن النص العربى نحو القرن السابع عشر الميلادي. وبفضل هاتين الترجمتين (العربية والحبشية) أمكن للنص القبطى أن يكتمل. وينقسم الكتاب إلى ثلاثة فصول؛ الأول: يتضمن نبذة عن كاتب المخطوط وحياته وأهم أعماله، وعرضا تاريخيا مختصرا عن مصر فى حقبة كتابة النص القبطى الأصلي، كما يتناول رحلة العائلة المقدسة فى مصر وأهم المحطات التى مرت بها، وكذلك يحتوى على عرض للنسخ المتعددة للنصوص القبطية والعربية والحبشية وأماكن حفظها مع وصف لحالة المخطوط القبطى وشكل الكتابة والنقد. والفصل الثاني: يتناول الترجمة وفلسفتها وتحليلها. والفصل الثالث: يتناول الدراسة اللغوية للجمل والتراكيب والتشابه والاختلاف فى اللغات الثلاث ومباحث لغوية أخري. والكتاب قامت فيه المترجمة بجهد شاق ومميز، ولا غنى عنه للمهتمين بالتراث القبطى ودارسى اللغات الشرقية ومحبى العائلة المقدسة.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق