رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

غضب أوروبى.. وتنسيق مشترك لإنقاذ الاتفاق

عواصم عالمية ــ وكالات الأنباء

تواصلت ردود الفعل الأوروبية الغاضبة من قرار الرئيس الأمريكى دونالد ترامب الانسحاب من الاتفاق النووى مع إيران. ففى بروكسل، جدد الاتحاد الأوروبى التزامه بالاتفاق النووى مع إيران رغم قرار الولايات المتحدة الانسحاب منه، مؤكدا أنه سيضمن ألا تتعرض طهران لأى من العقوبات الأوروبية التى رفعت بموجب الاتفاق المبرم عام ٢٠١٥. وذكرت حكومات الدول الأعضاء فى الاتحاد فى بيان أنه “طالما واصلت إيران تنفيذ التزاماتها النووية، فإن الاتحاد الأوروبى سيظل ملتزما بالتنفيذ الكامل والفعال للاتفاق النووي”.

وفى وقت سابق، أعلنت فيديريكا موجيرينى وزيرة خارجية الاتحاد أن الاتحاد “مصمم على الحفاظ” على الاتفاق بعد قرار الرئيس ترامب الانسحاب منه.

من جهته، وعد دونالد توسك رئيس المجلس الأوروبى فى تغريدة بـ”موقف أوروبية موحد”، مشيرا إلى أن القادة الأوروبيين سيبحثون الأزمة النووية الإيرانية خلال قمتهم الأسبوع المقبل فى صوفيا.

وفى برلين، أكد هايكو ماس وزير الخارجية الألمانى إن بلاده تريد الإبقاء على اتفاق مع إيران لأن الرئيس ترامب لم يقدم بديلا لمنع طهران من صنع أسلحة نووية.

وفى السياق نفسه، أعرب فولفجانج إشينجر رئيس مؤتمر ميونيخ الدولى للأمن عن خشيته من تفاقم الوضع فى الشرق الأوسط. وقال إشينجر فى تصريحات لوكالة الأنباء الألمانية إن الوضع هناك شديد الانفجار بالفعل بسبب النزاعات فى سوريا وبين إيران وإسرائيل، مضيفا أن وفاة محتملة للاتفاق النووى مع إيران لن تؤدى سوى إلى تفاقم هذا الوضع المتأزم. ووصف إشينجر، الذى كان يشغل منصب السفير الألمانى فى الولايات المتحدة خلال الفترة من ٢٠٠١ حتى ٢٠٠٦، قرار الرئيس ترامب بأنه “ربما يكون أكثر الأخطاء فداحة فى السياسة الخارجية”.

وفى باريس، أعلن جان إيف لودريان وزير الخارجية الفرنسى أنه سيلتقى الاثنين المقبل مع نظيريه فى بريطانيا وألمانيا بممثلين عن إيران فى إطار السعى للحفاظ على الاتفاق النووي.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق