رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

فنانو عصرنا.. رمزى يسى ونادر عباسى

تكتبها ــ آمــــال بكيـــر
> الفنانان نادر عباسى ورمزى يسى

لم أعد أستشعر الاغتراب الذى كان مجرد التفكير فيه يؤلمنى ليس بالنسبة لى ولكن بالنسبة للمقربين منى أو على الأقل أعرفهم منذ فترة طويلة.

هذا كان شعورى فى بداية ظهور رمزى يسى ونادر عباسى على خشبة المسرح.. احساس بأن كبار فنانينا ومن لازمتهم وهم ما زالوا فى بداية دراساتهم.. هؤلاء موجودون معنا ليعكس ما كنت أشعر به فى الماضى بأننا يمكن أن أقول فقدناهم أو على الأقل شبه فقدناهم.

ربما تطور الحياة وربما سهولة الاتصالات الدولية وسهولة الحركة بين هنا وهناك.. هذا التطور هو الذى قدم لى هذا الاحساس البديع وأنا أشاهد العازف الكبير العالمى رمزى يسى على آلة البيانو الالة التى يبدو أنه عشقها ربما من والدته أولجا التى كانت أستاذة مادة العزف على البيانو فى الكونسرفتوار.

شاهدت رمزى تلميذا وشاهدته فى أكثر من جولة خارج مصر منها ما قام به الكونسرفتوار الذى كان يدرس به من رحلات لطلابه إلى بلاد كثيرة لابراز ما لدينا بالفعل من فنون وأيضا للاحتكاك بالآخرين للاستفادة بالخبرات الخارجية.

كان رمزى من أوائل من أوفدهم ثروت عكاشة إلى روسيا لاستكمال دراستهم فى موسكو وكان معه فى أول دفعة عازف الكمان حسن شرارة وعازف التشيللو مصطفى ناجى الذى ادار الأوبرا لعدة سنوات.

انها كنوزنا البشرية التى نفخر بها ونشعر بأننا ليس كما كنت أعتقد قد فقدناهم ولكن هم معنا بفنونهم.

أما المايسترو اللامع نادر عباسى فكان يعيش وقتا طويلا فى سويسرا وقابلته فى الطائرة العائدة إلى مصر ووقتها قلت له كفى ابتعادا فقال أنا راجع مصر وها هو ذا يقود الأوركسترا فى عدد أو بعض من حفلات الأوبرا.

لن أقيم الكورال الذى صاحب هذا الحفل الكبير خاصة وهو مختلف عن الكورال السابق ليس فى أفراده ولكن فى مديرته

ليس الحنين للماضى ولكن الفن الجيد الذى يقدمه لنا هؤلاء الفنانون واستشعر نظرة غريبة من رمزى يسى بالذات لجماهير الأوبرا وهو يحييهم فى نهاية عرضه.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق