رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

اتجاهات
تجاوزات ترامب .. والصمت العربى!

فى تصريحات تفتقد أدنى درجات الدبلوماسية واللباقة واللياقة, وتتسم بالتكبر والتجبر قال الرئيس الأمريكى دونالد ترامب إن بعض دول الشرق الأوسط الثرية «لم تكن لتبقى اسبوعا واحدا لولا حماية بلاده لها, وأن على حكام هذه الدول أن يدفعوا مقابل حمايتهم, وسوف يدفعون»!!

ورغم أن ترامب لم يشر صراحة إلى أسماء هذه الدول ـ فى تصريحاته التى أطلقها الأسبوع الماضى خلال مؤتمره الصحفى مع نظيره الفرنسى إيمانويل ماكرون ـ فإن مواقفه وتصريحاته السابقة لا تجعلها خافية على أحد !

ونحن لا نلوم هنا على الرئيس التاجر الذى طالبنا بدفع سبعة تريليونات دولار دفعتها بلاده خلال الـ 18 سنة الماضية ـ على حد زعمه ـ وهو الأمر الذى لم يسبقه إليه أى تصريح مشابه من أى رئيس أمريكى سابق، ولكن اللوم كل اللوم على الدول التى سمعت هذا الكلام المهين ولم يتحرك لها ساكن وكأن الأمر لا يعنيها أو كأنها راضية وموافقة على ما قاله هذا الـ «ترامب» !!

والمثير والمحزن أن يكرر الرئيس الأمريكى المعنى بعد أيام قليلة فى مؤتمر صحفى جديد مع المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل ثم يلمح إلى أنه قد يتوجه إلى إسرائيل لحضور مراسم نقل سفارة بلاده إلى القدس المحتلة!

إلى هذا الحد بلغت درجة الاستهانة والإهانة تصرفات وتصريحات الرئيس الأمريكى مع حلفائه الأوروبيين ضد حلفائه العرب .. الأمر الذى يعنى أننا مقبلون على مرحلة أكبر وأخطر من الابتزاز السياسى والعسكرى والاقتصادى من الحلفاء الغربيين ما لم تحدث صحوة عربية سريعة وموقف إسلامى موحد يرد على هذا المخطط الدنىء ضد منطقتنا.. إلا أن ذلك يبدو أنه لا يزال حلما بعيدا فى ظل حالة الانقسام والتشرذم والتخبط الذى خططه المستعمر لنا واستجبنا له وقبلناه بضعف ويأس واستكانة بل شاركت دولة عربية فيه بحمق وطمع وخيانة .. متخيلة أنها ستنجو وتسود رغم أنها ستكون أول الضحايا .. ولا حول ولا قوة إلا بالله .

[email protected]


لمزيد من مقالات مسعود الحناوى

رابط دائم: