رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

كلمات حرة
ليس فقط بالبوكليت والتابليت!

احتلت قضايا التعليم اخيرا حيزا مهما من الاهتمام العام، وتصدر د. طارق شوقى وزير التعليم الكثير من مواقع الأخبار طارحا أفكاره حول تلك القضايا. وإذا تأملنا أهم العناوين التى ارتبطت بتلك القضية أخيرا نجد أنها دارت حول نظام البوكليت كشكل معين للامتحانات، وحول إعلان الوزير عن الاعتماد بدرجة كبيرة على التابليت الذى سوف يوفر لملايين التلاميذ، ثم حول المدارس اليابانية التى كانت موضع تزاحم شديد لدخولها، اعتقادا بتقدم نظام التعليم اليابانى. ولا أعرف بالضبط عدد المدارس اليابانية التى سوف تبدأ فى العمل، ولا أعداد الطلاب أو المدرسين الذين سوف تستوعبهم، ولكن لاشك أن نسبتهم ستكون ضئيلة للغاية، خاصة إذا تذكرنا أن عدد طلاب المدارس فى مصر يصل إلى نحو 19 مليونا، و أن عدد مدارس التعليم الحكومى يزيد على 45 ألف مدرسة. إن من المؤكد أن قضية إصلاح التعليم فى مصر تتجاوز بكثير مسألة البوكليت والتابليت والمدارس اليابانية. البوكليت يتعلق بشكل معين من الأسئلة، يفترض أن إجابتها لا تعتمد على الحفظ، أما التابليت فهو فى النهاية وسيلة تعليمية توضيحية...لذلك فإن جوهر إصلاح التعليم ونحن نتحدث عن الغالبية العظمى من طلاب المدارس الحكومية إنما هو إعادة الهيبة والمكانة والجدية إلى المدرسة كمؤسسة تعليمية تربوية، ومن خلال انتظام التلاميذ فى مدارس لائقة، مجهزة جيدا، بها قاعات للرسم والموسيقى والهوايات وملاعب لبعض الألعاب. ومن خلال الرحلات المدرسية المخططة جيدا يتعرف التلاميذ على بلدهم وعلى معالمه المتنوعة. تلك هى المدرسة الحكومية العامة كما عرفتها أجيالنا فى المراحل المختلفة الابتدائية والإعدادية والثانوية. فإذا توافرت تلك المدرسة أولا، مرحبا بعد ذلك بالبوكليت والتابليت وبأى تطوير تعليمى أو تكنولوجى يبشر به الوزير الهمام د.طارق شوقى.

Osama [email protected]
لمزيد من مقالات د. أسامة الغزالى حرب

رابط دائم: