رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

كلمات حرة
الراية البيضاء !

عفوا عزيزي القارئ! كانت لدي قائمة من الموضوعات التي أحب أن أعالجها! كنت أنوي أن أتحدث عن موافقة مجلس النواب نهائيا علي مشروع قانون حماية المستهلك، الذي اتفق مع ما ذكره اللواء عاطف يعقوب رئيس جهاز حماية المستهلك من أن إصدار ذلك القانون هو لحظة تاريخية وانتصار للمستهلك المصري. كانت في ذهني قضية القمح في مصر، التي تفجرت اكثر من أي وقت مضي، لتكشف الكثير من نواحي القصور والفساد، والدور العظيم الذي لعبته ـ ولا تزال ـ الأستاذة سكينة فؤاد في متابعتها الدءوبة لتلك القضية. كان في ذهني قضية مستقبل سوريا الحبيبة الممزقة، والتي نهشتها ولا تزال ذئاب داعش والنصرة، ومؤيدوهم! قضايا كثيرة ومتزاحمة تستحق وتوجب المعالجة... ولكني اليوم ـ عزيزي القارئ ـ أنحي ذلك كله جانبا لأشكو إليك خيبة ثقيلة تسبق هذا كله، فأنا ببساطة عجزت عن إرسال هذه المادة ـ كالعادة ـ عبر شبكة الإنترنت لأنها تعاني اليوم من كوارث عديدة، فهناك أولا خطوط التليفونات نفسها، فإذا طلبت اليوم رقم تليفون منزلي فسوف تعاجلك بسرعة رسالة صوتية بأن الرقم غير موجود أصلا، مع أنه موجود ويرسل ويستقبل، ورسومه مدفوعة في موعدها. ولكن الطامة الكبري هي في اختفاء شبكة الإنترنت نهائيا، التي تقدمها تي إي داتا (المصرية للاتصالات) التي تحولت إلي «وي»! بدون أن يرد معها أي تحسن في أي شيء. أكتب هذه الكلمة اليوم التي سوف أرسلها بالفاكس! معلنا احتجاجي ورفضي وإدانتي لهذا التدني في المصرية للاتصالات، رغم تقديري للمهندس ياسر القاصي وزير الاتصالات الذي أعلم اهتمامه بتطوير خدمات الاتصالات والإنترنت ولكن يبدو أن الفساد والإهمال وسوء الأداء أقوي من أي إرادة سياسية أو إدارية. إنني أرفع هنا الراية البيضاء، وسوف اسعي لإرسال هذه الكلمة بالفاكس، وأرجو ألا أضطر لإرسالها بالتلغراف!

Osama [email protected]
لمزيد من مقالات د. أسامة الغزالى حرب

رابط دائم: