رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

كل يوم
تركيا وأردوغان.. إلى أين؟!

الأنباء‭ ‬التى‭ ‬ترد‭ ‬من‭ ‬أنقرة‭ ‬بعد‭ ‬دعوة‭ ‬أردوغان‭ ‬لإجراء‭ ‬انتخابات‭ ‬نيابية‭ ‬ورئاسية‭ ‬مبكرة‭ ‬تثير‭ ‬بغموضها‭ ‬وتناقضاتها‭ ‬الكثير‭ ‬من‭ ‬الأسئلة‭ ‬وعلامات‭ ‬الاستفهام‭ ‬حول‭ ‬الظروف‭ ‬الصعبة‭ ‬التي‭ ‬دفعت‭ ‬أردوغان‭ ‬لاتخاذ‭ ‬هذه‭ ‬الخطوة‭ ‬المفاجئة‭ سعيا ‬لإخراج‭ ‬تركيا‭ ‬من‭ ‬أزمة‭ ‬اقتصادية‭ ‬وسياسية‭ ‬عنيفة‭ ‬نجمت‭ ‬عن‭ ‬سياسات‭ ‬مارقة‭ ‬بلغت‭ ‬ذروتها‭ ‬في‭ ‬الاندفاع‭ ‬المجنون‭ ‬لمغامرات‭ ‬عسكرية‭ ‬عشوائية‭ ‬في‭ ‬العراق‭ ‬وسوريا‭.‬

والحقيقة‭ ‬أن‭ ‬تركيا‭ ‬تعيش‭ ‬أوضاعا‭ ‬قلقة‭ ‬منذ‭ ‬محاولة‭ ‬الانقلاب‭ ‬ضد‭ ‬أردوغان‭ ‬قبل‭ ‬نحو‭ ‬عامين‭ ‬نتيجة‭ ‬لسيطرة‭ ‬حالة‭ ‬من‭ ‬الشك‭ ‬علي‭ ‬أردوغان‭ ‬جعلته‭ ‬يري‭ ‬أن‭ ‬رياح‭ ‬الخطر‭ ‬تهب‭ ‬عليه‭ ‬وتهدد‭ ‬مقعده‭ ‬من‭ ‬كل‭ ‬الاتجاهات‭ ‬مما‭ ‬دفعه‭ ‬لاتخاذ‭ ‬إجراءات‭ ‬عنيفة‭ ‬غير‭ ‬مسبوقة‭ ‬في‭ ‬الإقصاء‭ ‬والتهميش‭ ‬والانتقام‭ ‬لم‭ ‬تقتصر‭ ‬علي‭ ‬رموز‭ ‬الجيش‭ ‬التركي‭ ‬الذين‭ ‬تحركوا‭ ‬ضده‭ ،‬وإنما‭ ‬شملت‭ ‬معظم‭ ‬الأحزاب‭ ‬السياسية‭ ‬والصحف‭ ‬والعديد‭ ‬من‭ ‬الكيانات‭ ‬الاقتصادية‭ ‬وبالتالي‭ ‬فإن‭ ‬العقاب‭ ‬والحساب‭ ‬وروح‭ ‬الانتقام‭ ‬سيطرت‭ ‬علي‭ ‬المشهد‭ ‬التركي‭ ‬الذي‭ ‬بات‭ ‬أسيرا‭ ‬لمناورات‭ ‬واتهامات‭ ‬ومحاكمات‭ ‬تمثل‭ ‬استفزازا‭ ‬وتحديا‭ ‬يثير‭ ‬الأعصاب‭ ‬ويضغط‭ ‬علي‭ ‬المشاعر‭ ‬ويقلق‭ ‬المستثمرين‭ ‬مما‭ ‬أدي‭ ‬إلي‭ ‬هبوط‭ ‬حاد‭ ‬في‭ ‬سعر‭ ‬العملة‭ ‬التركية‭.‬

لقد‭ ‬آفاق‭ ‬الأتراك‭ ‬من‭ ‬غيبوبة‭ ‬طويلة‭ ‬بعد‭ ‬أن‭ ‬أدركوا‭ ‬أن‭ ‬الوطن‭ ‬التركي‭ ‬يدفع‭ ‬ثمنا‭ ‬غاليا‭ ‬بسبب‭ ‬سياسات‭ ‬وحماقات‭ ‬رجل‭ ‬يجيد‭ ‬المناورة‭ ‬والخداع‭ ‬ويعشق‭ ‬الانتقال‭ ‬من‭ ‬خندق‭ ‬إلي‭ ‬خندق‭ ‬حسب‭ ‬مصلحته‭ ‬الشخصية‭ ‬فهو‭ ‬مستعد‭ ‬للتحالف‭ ‬دائما‭ ‬مع‭ ‬أي‭ ‬أحد‭ ‬حتي‭ ‬لو‭ ‬كان‭ ‬الشيطان،‭ ‬طالما‭ ‬أن‭ ‬التحالف‭ ‬يصب‭ ‬في‭ ‬مساعدته‭ ‬علي‭ ‬نيل‭ ‬ما‭ ‬يريد‭ ‬ويشتهي‭ ‬ثم‭ ‬لا‭ ‬مانع‭ ‬غدا‭ ‬من‭ ‬الانقلاب‭ ‬علي‭ ‬صديق‭ ‬وحليف‭ ‬الأمس‭ ‬ليجعل‭ ‬منه‭ ‬عدو‭ ‬اليوم‭ ‬والغد‭..‬ولنا‭ ‬في‭ ‬انقلابه‭ ‬علي‭ ‬سوريا‭ ‬وبشار‭ ‬الأسد‭ ‬بعد‭ ‬سنوات‭ ‬العشق‭ ‬والغرام‭ ‬خير‭ ‬دليل‭ ‬علي‭ ‬شخصية‭ ‬رجل‭ ‬لا‭ ‬مبدأ‭ ‬له‭ ‬إلا‭ ‬ذاته‭ ‬ولو‭ ‬كان‭ ‬الثمن‭ ‬طوفانا‭ ‬من‭ ‬المصائب‭ ‬والكوارث‭ ‬وأنهار‭ا ‬من‭ ‬الدم‭ ‬وتلالا‭ ‬من‭ ‬الجماجم‭!‬

خير الكلام:

  •  ما طار طير وارتفع إلا كما طار وقع!
[email protected]
لمزيد من مقالات مرسى عطا الله

رابط دائم: