رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

كنوز الحضارة المصرية فى «رحلة الزمن الجميل»

محمد بهجت
مشهد من عرض رحلة الزمن الجميل [تصوير ــ ياسر الغول]

مثلما تدل نقوش المعابد المصرية القديمة على حضارة وعلوم أجدادنا العظام تدل فنون الطفل والرسائل المنقوشة فى عقول الصغار على حجم الاهتمام بالمستقبل والصدق فى نية بناء مصر الحديثة.. وعرض رحلة الزمن الجميل فكرة وإخراج المبدع محمد نور يؤكد أن مسرح القاهرة للعرائس أعرق المسارح العربية فى ذلك المجال لا يزال بخير ويستحق أن ينتمى لتاريخه المشرف من العروض الراقية مثل الليلة الكبيرة وحمار شهاب الدين وصحصح لما ينجح وأبو على وغيرها..

ولكن تبقى المشكلة فى انتشار الباعة الجائلين حول المسرح تحيط بمجمع العرائس والطليعة معا.. وكأنما هو تحد من العشوائية والفوضى للمستقبل المتمثل فى الأطفال والشباب.. ولعل الفنانة د. إيناس عبدالدايم التى استطاعت أن تحمى صرح المسرح القومى من غوغائية الباعة السريحة تنجح فى استكمال معركتها ضد البلطجة وفساد الذوق وتحمى أطفال مصر وأسرهم من التلوث السمعى والبصرى والبيئى والتحرش فى أثناء سيرهم لدخول مسرحهم.

أما العرض المسرحى فيأخذنا فى رحلة ساحرة إلى اللحظات المضيئة فى الماضى القديم بحيلة ذكية للكاتب والشاعر يحيى زكريا حيث يفاجأ الطفلان مرزوق ومرزوقة بتمثال أبو الهول يحدثهما ثم يدعوهما للتعرف على تاريخهما من خلال الرحلة إلى الماضي.. وفى تلك الرحلة المتخيلة نتعرف على انتصارات الجيش المصرى كما نتعرف على أصول عبارات دارجة فى لغتنا وهى ذات أصل فرعونى مثل «كانى وماني» التى تعنى العسل والسمن ولهذا يرتبط بها دكان الزلبانى أى صانع الحلوى ومثل تعبير»هيلا هوبا ليصا» والذى كان يستخدمه عمال البناء من أجدادنا كعبارات محفزة لبذل الجهد وتحمل المشاق.. وحفل العرض خاصة فى الفصل الأول بأغان جميلة للملحن كريم عرفة كما استطاع محمد نور أن يمزج بين عدة أساليب تقنية فى تحريك العرائس من أسفل الجدار المائى الذى يمثل نهر النيل ومن أعلى الحوائط التى تمثل جدران المعابد فضلا عن التحريك الحر على خشبة المسرح مثل فقرة الساحر المصرى القديم الذى يحول الحبال إلى ثعابين بالإيحاء وخداع النظر.. وتميزت ديكورات الدكتور محمد سعد بالجمال والفخامة ..

كما نجح محمود الطوبجى فى نحت أشكال متنوعة من العرائس تمثل الأطفال والفراعنة وحراس المعابد والسياح الأجانب وبالطبع استفاد من إشراف عملاق تصميم العرائس فى مصر والوطن العربى الدكتور ناجى شاكر الفنان الذى صمم عرائس الليلة الكبيرة فى أوائل الستينيات من القرن الماضى ليشارك فى صنع التحفة الفنية الخالدة فى تراث مسرح العرائس بمشاركة الشاعر صلاح جاهين والموسيقار سيد مكاوى والمخرج الرائد صلاح السقا..

هو عرض يزرع قيم الوطنية والتضحية وتذوق الجمال فى إطار فنى بديع بعيدا عن أسلوب الخطابة والمباشرة.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق